الإخوان تجار دين تآمروا مع حماس وحزب الله على فتح السجون خلال الثورة

8

الإخوان تجار دين تآمروا مع حماس وحزب الله على فتح السجون خلال الثورة. استمعت محكمة مستأنف الإسماعيلية برئاسة المستشار خالد محجوب لمرافعة النيابة العامة وذلك في قضية اقتحام سجن وادي النطرون وتهريب السجناء والتي حددت جلسة الغد للحكم فيها، حيث قالت إن “الإسلام بريء من الإخوان الذين لا ذمة لهم.”

وكان هيثم فاروق رئيس النيابة العامة قد أقر أمام هيئة المحكمة ببراءة رجال الشرطة من تهمة فتح السجون المصرية وتهريب السجناء أثناء أحداث الثورة وأدان جماعة الإخوان المسلمون والدكتور محمد مرسي ووصفهم بأنهم تجار دين.
وقالت النيابة إن أعضاء جماعة الإخوان المسلمون اتفقوا طبقاً لما جاء على لسان الشهود مع جهات خارجية وبالتحديد مع حركتي حماس بقطاع غزة وحزب الله بلبنان على اقتحام السجون وتهريب السجناء بهدف تحقيق مخطط أعد مسبقاً من جانبهم.
وأضافت أن هذا المخطط جاء بالتنسيق مع بدو سيناء لتسهيل دخول مابين 70 وحتى 90 من أعضاء حركة حماس وحزب الله عبر الأنفاق الحدودية الشرقية للبلاد في منطقة رفح وذلك في ظل استغلالهم حالة الانفلات الأمني التي مرت مصر إبان الثورة.
وأشارت النيابة إلى أن شهادة اللواء محمود وجدي وزير الداخلية الأسبق كشفت عن الكثير من المعلومات المهمة الخاصة لمخطط الجماعة لإشاعة الفوضى وعدم استقرار البلاد و”لا ندري لمصلحة من فعلوا ذلك”.
وأوضحت أن الشهود الذين مثلوا أمام هيئة المحكمة وحلفوا اليمين أظهروا صدق المؤامرة التي نفذت ضد مصر من عناصر خارجية وأن الإخوان الذين يدعون الدين الإسلام بريء من أمثال هؤلاء لأنه لا ذمة لهم.
وأكدت أن اقتحام السجون هو عبارة عن مسلسل إجرامي أعد له جيداً على يد الجماعة في حق الشعب المصري الذي حان الوقت أن يعرف كل كبيرة وصغيرة عما حدث.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. AcceptRead More

%d مدونون معجبون بهذه: