فيديو شاهد عيان علي مؤامرة ميدان التحرير فجر السبت 9 ابريل 2011

شاهدة عيان على أحداث ميدان التحرير فى الساعات الأخيرة من يوم الجمعة 8 أبريل .. حتى فجر السبت 9 أبريل 2011
كان هناك ضباط جيش قد إستقالوا وقرروا الإعتصام مع الشعب لتنفيذ أهداف الثورة بملابس مدنية ..
الإخوان المسلمين – وتحديداً “د. البلتاجى” – قالوا لهم: عشان نحميكم ألبسوا ميرى (الزى العسكرى) !!
ذهبوا إلى منازلهم لإرتداء (الزى العسكرى) كما قال لهم القيادى الإخوانى “محمد البلتاجى”: أقلعوا مدنى وألبسوا ميرى
ثم عادوا إلى الميدان ولكن مع عدد الرجال القليل ، صنع الرجال بأجسادهم دروع بشرية .. والسيدات كردون واحد لمنع الجيش من الوصول إلى الضباط المعتصمين..
عند العاشرة مساء .. العاشرة والنصف تقريباً ، جاء اللواء أركان حرب “حسين الرويني” قائد المنطقة العسكرية المركزية مبرراً ذلك بحمايتهم وصدقوه .. لإن الجيش كان يغلق جميع مداخل ميدان التحرير بالمدرعات والأمن المركزى وعربات الأسعاف..
بعد ذلك لم يقدروا على الخروج من الميدان.. لأن كل من يخرج يقبض عليه
وفجأه ظهر 30 ألف ضابط وعسكرى و” فرقة 777 (مكافحة الإرهاب الدولى).. مابين 1:40 ص إلى 1:45 ص (فجر السبت 9 أبريل 2011) بالهجوم عليهم بإطلاق نيران مكثفة مع التغطية بالرصاص الصوتى وإطلاق الرصاص الحى على المعتصمين…
منهم ضابط تم قتله بعد خروجه من خيمة الإعتصام .. وهو يرتدى الأفرول (الزى العسكرى) عن طريق إقتناصه من رأسه !!!! .. وقتل 2 ضباط وهم يرتدوا الأفرول ( الزى العسكرى) بالسونكى عن طريق الطعن !!
على الأقل مقتل 3 ضباط (نقيب – ملازم أول – ملازم).. وأم حامل ومعها طفل سنتين !!!!!
الضباط والعساكر كانوا يبكوا وهم يطلقوا النيران على المعتصمين المدنيين وزملائهم الضباط !!
و أخذت فرق الجيش الجثث والمصابين “لمنعهم من إسعافهم” (مدنين وعسكريين) فى عربات القوات المسلحة !!
و أستمر حصار الميدان حتى 5:00 ص.. بينما المتظاهرون يطاردوا فى الشوارع حتى ماسبيرو..
و التأكيد على ان فرق الجيش تركت العربات ليلصقوا تهمة حرقها للمعتصمين والشباب.. حتى أظرف طلقات الرصاص الآلى تم جمعها بواسطة فرق الجيش والأمن المركزى…
ولم يتم تحديد مصير الضباط المعصمين بالزى المدنى.. حتى تصوير الفيديو !!!!!!

httpv://www.youtube.com/watch?v=0wRkijPDqNE

قال المجلس الأعلى للقوات المسلحة الحاكم في مصر إنه سيستخدم القوة لفض أي اعتصامات في ميدان التحرير خلال ساعات الحظر. وألقى المجلس مسؤولية أحداث الشغب التي وقعت الليلة الماضية في ميدان التحرير على عاتق ما وصفها بالعناصر الداعمة للثورة المضادة. وقد نفت القوى السياسية المصرية المختلفة أي علاقة لها بمحاولة أفراد غير معروفين، حسب تعبيرهم، الاعتصامَ الليلة الماضية بعد انتهاء التظاهرة.

httpv://www.youtube.com/watch?v=7pQCrm1LxRM

httpv://www.youtube.com/watch?v=u4_sQgSh_BY

httpv://www.youtube.com/watch?v=du23znkd9dk

httpv://www.youtube.com/watch?v=OoNIQMJr_Ew

httpv://www.youtube.com/watch?v=YEWGzgAqsQQ

2 تعليقات
  1. Galal Hasanin يقول

    الاعتصامات الحقيقية البريئة فعلا بتجيب نتيجة وشفنا رموز مكناش نتخيل انها يتقبض عليها وعقبال ريس الاربعين حرامي وطول ما الشعب مصمم علي كلمته يبقي مبارك جاي جاي ومفيش اي بني آدم له مصلحة في تعويم الحكم عليه الا المجرمين.

  2. Salma Dwidar يقول

    العداله…اول مبادئ الديمقراطيه.
    ودي وجهة نظري.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More