الرئيسية » عام كويك لووك » خطيب التحرير: القلب ليحزن والعين لتدمع لانسحاب القوي السياسية من الميدان

خطيب التحرير: القلب ليحزن والعين لتدمع لانسحاب القوي السياسية من الميدان

صورة أرشيفية

طالب الشيخ الأزهري محمد جمعة خلال خطبة الجمعة في يوم ”حلم الشهيد” جميع المصريين من شعب مصري وائتلافات أن يقفوا صف واحد، مؤكدًا أن الفرقة بين القوي السياسية المختلفة سببها المجلس العسكري الذي أخذ يقوم باجتماعات مع كل فصيل علي حدي، حسبما قال.

وأضاف جمعة، البورسعيدي الأصل ويعمل بالمحاماة، أن المجلس العسكري يحافظ علي نظام مبارك، مؤكدًا أن مبارك مازال يحكم مصر من علي سريره في المستشفي، ومشيرًا إلي أنه لا يجب الاحتفال إلا بعد إعدام مبارك ومحاكمة قتلة المتظاهرين، وتولي الشباب عجلة القيادة في البلاد، لأنهم من قاموا بالثورة.

كما هدد خطيب باعتصام مفتوح في حالة لم يتم تسليم السلطة في موعد 25 يناير، قال باكيًا: ”المجلس العسكري معه كل الامكانيات من أسلحة، ومخاطبة الرأي العام والحركات السياسية، وتصفية الثوار ما بين قتل واعتقال وتهديد”، موضحًا أن الثوار لن يهدئوا إلا بعد رحيل المجلس العسكري عن إدارة الحياة السياسية.

وأعلن الشيخ الأزهري أن هناك مسيرات قادمة من مسجد النور والفتح والجامع الأزهر إلي التحرير.

وعلق علي انسحاب بعض القوي السياسية من الميدان قائلاً: ”ان القلب ليحزن والعين لتدمع لما يصدر من القوي السياسية من تركهم للميدان”، مضيفًا: ”كان من الأولي أن يتم عمل الدستور أولا يحكم الرئيس والشعب” داعيًا الشعب المصري للتكاتف من أجل التصدي لقتلة المتظاهرين والثوار.

كما أقسم الشيخ محمد جمعة أنه لو لم يأخذ القضاء حق الشهداء، فسيأخذون حقهم بأيديهم، مستشهدًا بالآية الكريمة: ”ولكم في القصاص حياة يا أولي الالباب”، مطالبًا القضاء بالرجوع إلي الدستور الأصلي وهو القرآن اذا لن يتيح القانون الذي يعمل به القصاص.

وأكد أن الأزهر أصدر فتوي بأن الحاكم يجب ان يقتص لدم الشهيد، وختم الصلاة بالدعاء لمصر، وترحم علي الشهداء ودعي أن يكون مصر كلها علي قلب رجل واحد.

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

أضف تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن