بتهمة اهانة الرجل المصري .. قضية الدكتورة هبة قطب أمام القضاء !

الدكتورة هبة قطب

بتهمة اهانة الرجل المصري:”الرجل المصري لا يكون لطيفاً إلا في الحرام”. بهذا المعني تصدر الترند الغاضب مواقع التواصل الاجتماعي لدي الاسرة المصرية بصفة عامة والرجل المصري بصفة خاصة. حيث أن به اهانة بالغة للرجل المصري ممزوجا بابتسامة ساخرة من مستشارة الطب الجنسي.

بتهمة اهانة الرجل المصري .. قضية الدكتورة هبة قطب أمام القضاء !

الصدمة في الموضوع هو التعميم الظالم في كلام الطبيبة والذي شمل كل الرجال المصريين. وكان الاجدر بها أن تقول ان هناك حالات خاصة من الرجال لا يكونون لطفاء مع زوجاتهم. وبهذا تكون قد أشارت الي حالات مرضية استثنائية وليس كل كل الرجال مرضي.

شاهد الفيديو اهانة الرجل المصري

الطبيبة الشهيرة وجهت خلال تصريحات إعلامية ما اعتبر أنه إهانات بالغة للرجل المصري، لاستخدامها عبارات وأوصاف لا تليق، بل تُعتبر تعديا على قيم أسرية ومجتمعية وتنمرا على الرجل المصري.

تصريحات هبة قطب

في تصريحات مريبة قالت الدكتورة هبة قطب “الزوج المصري لديه قناعة أنه إذا كان حنونًا على زوجته فإنها ستتغير عليه، لافتة إلى أن كل ما يعد به الزوج المصري زوجته قبل الزواج يتغير ويختلف، قائلة: “الزوج المصري بيقول الكلام الحلو في حالتين إما في فترة التعارف أو تكون الزوجة بتموت”.

وأشار مقيم الدعوى أيضاً إلى قول الدكتورة في تصريحاتها، إنها لا ترى أن الزوج المصري لطيف أو حنون، موضحة نصاً وبسخرية: “الراجل المصري ميبقاش لطيف إلا في الحرام، إلا من رحم ربي”.

قرار المحكمة

أصدرت محكمة جنح الدقي، اليوم الأحد، قرارًا بتأجيل محاكمة الدكتورة هبة قطب بتهمة إهانة الرجل المصري لجلسة 16 نوفمبر المقبل، للاطلاع.

المتابعة والتواصل

يمكنكم متابعتنا على صفحات التواصل الاجتماعى الفيسبوك واليوتيوب من الروابط التالية:

للمتابعة على الفيسبوك من هنا

للمتابعة على اليوتيوب من هنا

لمتابعة مكتبة الميديا من هنا

الخاتمة

عزيزى القارئ: نقدر متابعتكم لنا وحرصكم عى تللقى المعلومة المفيدة والصحيحة، ولذلك نحرص دائما على ان ننتقى المواد والموضوعات التى نقدمها لكم بكل عناية. ونرجوا منكم الا تترددوا فى ابداء آرائكم واقتراحاتكم حول ما نقدمه لكم، كما نوصيكم بالتبليغ عن أى رابط لا يعمل حتى نقوم بتعديله.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More