أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات كويك لووك ، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





الرحمة في معاملة الأطفال

منذ فجر الرسالة الإسلامية ومنذ ان داعب جوهرها مشاعرنا وشق قلوبنا وتغلغل في قرارة أنفسنا ومبدأ الرحمة يعد مبداً وبندا من ..



23-12-2009 12:14 مساء
Galal Hasanin
menu_open عضوية موثقة
مدير المنتدي
rating
الأوسمة:1
وسام الادارة
وسام الادارة
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 2008-08-27
رقم العضوية : 1
المشاركات : 12026
الدولة : Egypt
الجنس : ذكر
الدعوات : 27
يتابعهم : 4
يتابعونه : 53
الإجابات المقدمة: 4
مشاركات مكتبة الميديا: 218
قوة السمعة : 2886
موقعي : زيارة موقعي
التعليم : جامعي
الهواية : شعر
 offline 

منذ فجر الرسالة الإسلامية ومنذ ان داعب جوهرها مشاعرنا
وشق قلوبنا وتغلغل في قرارة أنفسنا ومبدأ الرحمة يعد مبداً
وبندا من أهم بنود هذه الرسالة وأصقل جواهرها !
يقول الله عز وجل في كتابه الكريم :
_ وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين_
محمد(صلي الله عليه وسلم) والأسوة الحسنة
فما إن حلت رسالة الإسلام على الكون حتى تمزقت خيوط
القسوة وانفلق فجر الرحمة وهبت نسائمه تداعب وجوه المظلومين
وتقر أعين المحرومين وظهرت تباشيره مشرقة لماعة معلنة
عن رحمة عامة وتامة شاملة للعالمين ..

وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم رحيما بكل من
حوله وفي كل معاملاته مع الصغير والكبير الغني منهم والفقير ..
حتى وصفه الله تعالى وتبارك اسمه :
_ حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم _
وإننا إذا ما تتبعنا أخبار السنة النبوية لنجد العجب في كيفية تطبيقه
عليه الصلاة والسلام لمذهب الرحمة وخصوصا مع الأطفال محور موضوعنا !
فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال :
قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم الحسن بن علي وعنده
الاقرع بن حابس التميمي فقال له الأقرع :
إن لي عشرة من الولد ما قبلت منهم أحدا قط ! فنظر إليه رسول الله وقال :

_ من لا يرحم لا يرحم _
وكان أيضا عليه الصلاة والسلام كما تقول كتب السيرة يمسك
الحسن ويضع قدما الحسن على قدمه ويقول له :
_ ترقى _ بمعنى اصعد !
وفي صحيح مسلم : روى جابر رضي الله عنه أن
رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يركع على ركبتيه
والحسن والحسين يركبان فوق ظهره وهو يقول :
_نِعم الجمل جملكما ونِعم العدلان انتما _ .
وروي أيضا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال :
_ليس منا من لم يرحم صغيرنا ويوقر كبيرنا _
كانت هذه بعض من شمائله عليه الصلاة والسلام في
معاملته مع الأطفال الصغار كيف لا وهو معلم البشرية ومرشد الإنسانية !

ومن هذا المبدأ إخوتي الكرام أحببت لكل اب وام التعامل
مع الاولاد بمبدا الرحمة وجعلها تسري في ثنايا
الاسرة المسلمة مسرى الدم في العروق ..

إن علاقة الرحمة بين الاب والأم ومشاركة كليهما
في تربية الطفل من شأنه ان تعكس آثارا إيجابية فعالة
على حياته ..,
وللأسف الشديد نرى في مجتمعاتنا بعض الأزواج
يتركون مسؤلية تربية الأطفال على عاتق الأم ونسوا
أن هذه المسؤلية إنما هي مشتركة من قبل الطرفين !
يقول الله تعالى :
_ يا ايها الذين آمنوا قوا انفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة _
ويقول ايضا : _ وامر اهلك بالصلاة واصبر عليها –
ومن هنا يظهر جليا ان مسؤلية التربية والرحمة هي منوطة بكلا الطرفين
إن مبدأ الحزم مع الطفل امرا لا بد منه ولكن يمكننا
الإبقاء عليه إذا ما كان متوازنا مع الرحمة والتاديب ..
كما سابينه لكم في هذا المثل :

_ طفلك صغير عمره اربعة اعوام يذهب طفلك
إلى خزانة الملابس ويقوم بنكشها يريد تغيير ملابسه ,
فهناك العديد من الأطفال من يحبون انتقاء وارتداء
ملابسهم بأنفسهم ! طبعا تأتين انت وتتفاجئين
ماذا تفعلين ؟
هل تنهالين عليه ضربا بلا شفقة او
رحمة وتوبخيه؟
أم هناك حل يضمن الرحمة والتاديب في نفس الوقت ؟





إليك الحل :
- طفلك صغير لم يتجاوز من العمر سوى ثلاث
او اربع سنوات هو لن يستطيع أن يرتب الملابس
كما كانت , فإن كانت ردة فعلك عفوية بالتوبيخ والضرب وإعادة الملابس إلى مكانها بنفسك دون أن يراك تفعلين ذلك سيحير هذ
ا الأمر طفلك , لأنه لن يعرف سبب تصرفك هذا
وسيؤدي نفس تصرفك في كل مرة ربما إلى عناد
طفلك وفقدانه الثقة بنفسه وبك !



ربما يعجبك هذا أيضا


- لذا يجب علينا في هذا الامر أن نتحلى
بالهدوء ونعود الطفل بكل رفق على توضيح
طريقة أخذ الملابس من الخزانة وتعويده على أكبر
قدر ممكن من ترتيبها .. وصدقيني أيتها الأم
مع الوقت سيستطيع هذا الطفل أخذ قطع الثياب
بدون أي ( نكش ) للملابس الأخرى !
-
- وكذلك الأمر بالنسبة إذا كسر إبنك مثلا





زهرية في غرفة الجلوس او احد أواني المطبخ ..
هل تقومين بضربه وحبسه في غرفته ؟ أم ماذا تفعلين ؟
الحل :

- طبعا لعب الأطفال داخل البيت هو شئ طبيعي
في مثل سنهم فالطفل عنده طاقة ومن البديهي
إخراجها فإن أنت أجبرت طفلك على السكوت او
عدم اللعب بكل بساطة لا يساعد طفلك على النمو الطبيعي
-
- ابعدي كل ما هو قابل للكسر من طريق طفلك ,
, صحيح أن منظر غرفة الجلوس سيصبح أقل
أناقة ولكن عليك التضحية وتقبل الأمر بكل طيبة خاطر
- وعليك بتحديد اوقات معينة في كل يوم تستطيعين
فيها أخذه إلى أماكن عامة , حدائق منتزهات
أو حتى دار بيتك ..
ابقِ برفقته وضحي ولو بقليلا من وقتك كل يوم

- باختصار وبدون إطالة إن تربية الأطفال تحتاج
إلى مبدأ الرحمة والصبر والرفق والتضحية كل
ذلك لتوفير الجو الطيب البناء والبيئة الصالحة
لتربية الأطفال تربية صحيحة.




























































































:. كاتب الموضوع Galal Hasanin ، المصدر: الرحمة في معاملة الأطفال .:


hgvplm td luhlgm hgH'thg

 

عزيزي القارئ ضع رداً لنعرف هل نحن علي صواب أم خطأ
ونرجو الابلاغ عن أي رابط لا يعمل


تقييم الموضوع:
الرجاء تقييم الموضوع
توقيع :Galal Hasanin
Mr. Galal Hasanin

Expert Teacher of English Language
El-Malek El-Kamel High School
Mansoura Secondary School for Girls
Mansoura
01004004263



23-12-2009 06:04 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
نور الايمان
menu_open
مرشح للاشراف
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 2009-08-08
رقم العضوية : 13480
المشاركات : 829
الدولة : ام الدنيا مصر
الجنس : أنثى
الدعوات : 2
يتابعهم : 0
يتابعونه : 0
قوة السمعة : 8
 offline 
look/images/icons/i1.gif الرحمة في معاملة الأطفال
شكراleaderعلي هذا الموضوع الهام
فالاطفال دائما تحتاج الي الرفق والحنان كي تنشا نشاة سوية
فقد
كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يلاعب حفيديه الحسن والحسين وكان يركبان على ظهره
فعلا فالاطفال في هذا السن يحتاجون الي الرحمة والصبر والتضحية
توقيع :نور الايمان

00b5602d52


23-12-2009 06:13 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [2]
رحمة
menu_open عضوية موثقة
الإدارة
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 2008-08-27
رقم العضوية : 6
المشاركات : 9822
الدولة : EG
الجنس : أنثى
الدعوات : 29
يتابعهم : 0
يتابعونه : 5
قوة السمعة : 1551
التعليم : جامعي
الهواية : طهي
 offline 
look/images/icons/i1.gif الرحمة في معاملة الأطفال
اطفالنا هم قرة اعيننا وفلذات اكبادنا


ولو زرعنا معهم الرحمة والحب

فسنحصد عندما نكبر منهم الرحمة والحب

واذا غرزنا فيهم القسوة


فستكون هى حصادنا عند الكبر


الا من رحمه ربى وعامل بالحب ولكنه سيكون من داخله يشعر بالحزن


والالم مهما طال العمر

فصلى الله على سيدنا محمد فكل وصابياه خير لنا

وبارك الله فيك يا ليدر

على هذا الموضوع الهام والرائع
توقيع :رحمة
quicklook4u-bffcd6e0bc



23-12-2009 06:22 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [3]
mai awad hasan
menu_open
مرشح للاشراف
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 2009-12-22
رقم العضوية : 22453
المشاركات : 1096
الدولة : مصر
الجنس : أنثى
يتابعهم : 0
يتابعونه : 0
قوة السمعة : 12
 offline 
look/images/icons/i1.gif الرحمة في معاملة الأطفال
ميرسى جدا ياليدر على الموضوع الجميل ده والاطفال نعمه من عند ربنا سبحانه وتعالى وفعلا لازم نحافظ عليهم ونعلمهم الصح والغلط ونوفر ليهم بيئه صالحه ينشئوا فيها ونربيهم تربيه صحيحه لانهم اطفال اليوم وشباب المستقبل



المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
الخارجية المصرية: ضم أمريكا وبريطانيا لمبدأ المعاملة بالمثل في منح التأشيرات MNS
0 1290 MNS

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 06:19 صباحا


وسوم المنتدى