logo

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات كويك لووك ، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .






look/images/icons/i1.gif قصة من اروع ما قرأت ومحيرة موووووت
  25-10-2008 07:55 مساءً  
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 2008-08-27
رقم العضوية : 5
المشاركات : 2138
الجنس :
الدعوات : 1
قوة السمعة : 37
الجزء الرابع

حين حل الظلام على الارض وضوء القمر نشر خيوطه في السماء مودعاً ضوء الشمس..

ذهبت الى غرفة جدتي لكي اصلي.. اشعر بالراحة في غرفتها وحين ادخلها الطمأنينة تسكن قلبي..

كانت جدتي كبيرة في همها وآللامها ولكن ليس بعمرها, و قد اخذ منها الزمن ما اخذ..

كانت في ال65 من عمرها, و يبين عليها تعب السنين والغربة..

أكملت صلاتي ونظراتي الى جدتي التي كانت تنظر الى السماء عبر نافذتها وتدعي الباري عز وجل بكلمات مترجية, لم استطع ترجمتها, والدموع تذرف من عينيها بهدوء..

لم احتمل النظر اليها هكذا, فتقدمت ببطئ وانا ازحف على اركبي الى حضنها الدافئ, وضعت رأسي على حجرها لعلمي بأنها قد انتهت من صلاتها قبل فترة قصيرة..

لم تمانع جدتي, وانزلت رأسها لتنظر الي ودمعة يتيمة منها وقعت على خدي فلم امسحها.. كانت مبتسمة بين دموعها..

همسات في داخلي.. جدتي ليتني استطيع ان افرحكِ.. ليتني استطيع ان اجمع شملكِ ببقية بناتكِ.. ليتني استطيع مسح دموعكِ..

اذا لم استطع مساعدة شخص احبه كثيراً.. وخصوصاً لو كان قريباً مني.. أكره نفسي, فهذا هو الشعور بالعجز.. وانا اكره..

وكأن جدتي قرأت ما يجول في داخلي .. مسحت فوق حجابي واكملت دعائها..

وبينما هي تدعوا رفعت نظري للسماء.. السماء والنجوم تتلألأ فيها, كانت وكأنها تطلب مني ان ادعوا بأي شئ من الباري.. فأبوابه مفتوحة حين وقت الغروب.. وفي الواقع ابوابه عز وجل مفتوحة على الدوام..

لم امنع نفسي وتحركت شفتي بالدعاء الذي ادعوا به دائماً في صلاتي, والمحبب الى قلبي, وهو للامام علي عليه الصلاة والسلام.. كنت قد حفظت بعضاً منه:

(اللهي ما عصيتك أذا عصيتك وانا بمكانك جاهل ولا لعقوبتك متعرض.. ولكن غرني سترك المرخى.. اللهي ما لي كلما طال عمري كثرت خطاياي اما آن لي ان استحي من ربي)

********************

وهذا هو الدعاء كامل

(ياربي وعزتك ما اردت بمعصيتك مخالفتك ولا عصيتك اذا عصيتك وانا بمكانك جاهل ولا لعقوبتك متعرض ولا لنظرك مستخف ولكن سولت لي نفسي واعانني على ذلك شقوتي وغرني سترك المرخى علي فعصيتك بجهلي وخالفتك بفعلي فمن عذابك الآن من يستنقذني او بحبل من اعتصم ان قطعت حبلك عني واسوئتاه من الوقوف بين يديك غدآ اذا قيل للمخفين جوزوا وقيل للمثقلين حطوا امع المخفين اجوز ام مع المثقلين احط ويلي كلما كبرت سني كثرت ذنوبي ويلي كلما طال عمري كثرت معاصي الى متى اتوب والى متى اعود اما آن لي ان استحي من ربي)

*********************

لا اعرف كيف نمت في غرفة جدتي, قد يكون بسبب تعب السفرة التي دامت 7 ساعات متواصلة في الطائرة..

صحيت في اليوم التالي على صوت رانية ونادية وهُنيلتفن حول الغرفة ويغُنن اغنية للاطفال, حين يريدنَ منه ان يصحى من نومه.. متأكدة بأنها من تأليفهن هههههههههه..

بعدت الغطاء عن وجهي وانا انظر اليهن بأنزعاج وقلت بصوت يملئه النعاس: اهكذا توقضون أحد؟

رانية وهي تقترب مني وبصوت عالي: أصـــحـي.. أصــحـي يـــــا صــغـيـرة.. لا تــكـونـي كــسـولـة..

نادية بصوتها الضاحك: يلا يلا يا صغيرة.. أصــحـي.. يــا دــبـة.. ههههههههههه..

اكره شئ لي في الحياة هو ان يوقضني احد من نومي.. ولكن الصحوة على يد هذين الفتاتين جعلتني اغير نظريتي هذه..

بعدت الغطاء عني وتفاجأت بأني كنت قد غيرت ملابسي الى بجامة نوم..

همممم كيف..؟ فسألتهن: كيف نمت هنا؟ ومن غير ملابسي..

اطلقت نادية ضحكة وقالت: في الواقع كنتي مضحكة جداً ليلة البارحة, نمتي على حجر جدتي وأتينا لنفيقكِ.. ولم تستطع ان تكمل كلامها واكملت ضحكتها..

فقالت رانية ضاحكة: لم تقبلي وكنتي تبعدينا ولا اعتقد بأنكِ كنتي تعلمين ما كنتي تفعلين..

لهذا جلبت والدتكِ احدى بجاماتكِ.. ذهبتي الى غرفتنا وانتي مغمضة ولبستيهم وانتي مغمضة ايضاً هههههههههههههههههههههه



نظرت اليهن بقليل من الحرج والتعجب لاني لا اتذكر شيئاً من الذي حصل..

ولكني اعلم حين اكون نائمة وأحد يفيقني, اقول كلام او افعل شئ لا اتذكره في اليوم التالي.. الا اذا ذكرني احداً به..

نزلنا الى الطابق الاول حيث خالي, زوجته, جدتي, ووالدتي كانوا جالسين على طاولة الطعام يتكلمون..حين رأوني ابتسموا..

فقال خالي: تعالي يا ابنة الغالية واجلسي بجنبي.. ذهبت اليه وانا مطأطأة برأسي خجلاً من هذا الرجل الطيب الذي لم اراه 12 عاام..

كان ممسك بسجارة ضعيفة بين اصابعهِ.. وقد انهى نصفها.. قبلني بين عيوني واحاطني بيده, التي لم تكن تحمل السيجارة..

نادية وهي تنظر الينا بأستنكار ادارت وجهها الى رانية وقالت بصوت مسموع: أشعر وكأني بدأت أغار هههههههههههههه

رانية وهي تنظر اليها: بالله عليكِ كيف هو هذا الشعور؟ ههههههههههههههههه

خالي وهو ينظر اليهن بحنان الاب: انتم بناتي وهذه ابنتي التي انظمت اليكن البارحة.. فلا فرق بينكم وبينها..

ام علي (جدتي): الله يحفظكم جميعاً.. ورفعت يداها ببطئ الى فوق, بنية الدعاء..

ابو وائل وام وائل + والدتي + رانية ونادية: آمــيــن يــا رب..

تكلمنا قليلاً ومن ثم ذهبنا الى المطبخ لنعمل وجبة الفطور, أكلنا ومن ثم صعدنا الى فوق وكان وقت الظهيرة قد حل.. لاننا فقنا متأخرين..

فقلت متسائلة: اين الجميع؟ لا اجد سوانا في البيت؟

رانية شارحة: وائل قد يكون في بيته, وبالتأكيد نائم.. نائل تجدينه في غرفته نائم ايضاً..

حنان + جنان في العطل لا يجلسن في البيت, فمن الصباح الباكر يذهبن الى صديقاتهن..

اما عن رامي فتجدينه مع دراجته يعلب في الملعب القريب من هنا..

نسرين: ههههههههه ما شاء الله كل واحد منكم لديه Activity خاصة به.. ماذا عنكن؟ سكت ثم تذكرت: ولكن لماذا وائل لديه بيت لوحده؟

رانية انزلت رأسها ونادية ايضاً ولم يجيبن على سؤالي.. شعرت بأن سؤالي يضايقهن فلم اعده.. فتكلمت نادية..

نادية: ههههههه هذي هي الحياة في الغربة, لا يوجد اقارب كثيرون, وحتى لو تواجدوا, فالبتاكيد بمنطقة بعيدة عنا.. والذهاب اليهم عناء.. لهذا جلوسنا في البيت افضل..

رانية والآسى على وجهها: وايضاً الاصدقاء, فليس كل صديقاً صديق..

تعجبت من نادية وهي تحول الموضوع الى الغربة ولم تجب على سؤالي قلت: في الحقيقة الغربة مؤلمة.. ولكن ان شاء الله كل مغترب يعود الى بلاده سالم غانم..

نادية + راينة: يــــا رب

نادية وهي تعود الى شخصيتها المرحة: ما رأيك يا نسرين لو خرجنا اليوم؟

نسرين: نعم لقد اتفقنا انا و رانية ان نخرج بعد الغداء قبل قليل.. والفكرة تروقني,

ولكن لم تقولان لي.. وانا ادير بوجهي الى رانية: الى اين؟؟

نادية بحزناً مصطنع وهي تغير نبرة صوتها: ماذا؟ تتفقون وحدكم وانا خارج هذه الاتفاقيات.. حسناً!!.. ثم ادارت وجهها.. تمثل الزعل..

التفت حولها, قبلتها على خدها وقلت: ان لم تكوني الاولى في الذهاب معنا, اذاً من سينير طريقنا؟

ضحكت نادية وقالت: ههههههههههه كهرباء ولا اعلم بنفسي ولكن ايتها المفترية, تعرفين كيف تجاملين ههههههههه ..

ضحكت بدوري وقلت بصدق: هههههههههه في الواقع اعتبر المجاملة نوع من انواع النفاق, ولكننا نحتاجها في بعض الاوقات..

ثم قلت: ولكني لم اجاملكِ فمن دونكِ لا استطيع الخروج..


رانية: اعتقد بانني خرجت من الموضوع والا ماذا برأيكم؟

نسرين: وانتِ ايتها الغالية شمعتنا والان كفاكم دلعاً لا استطيع الاصلاح بينكن انتن الاثنتين.. قلتها ثم التفت امثل الزعل مثلهن هههههههههههه..

تقدموا الي و عانقوني بقوة وفرح.. اسعدت كثيراً بهذه الحنية, والتماسك العالئلي الجميل..

عانقتهم بشدة وكأني لا اريد منهم ان يختفوا او يتبخروا كما اختفوا الغاليين على قلبي من قبل..

ومن الان سيكونون اخواتي, وجزء مني الى اخر نفس لي بهذه الدنيا..

اخترنا ملابسنا وانا ارتديت تنورة كاوبوي زرقاء كلون السماء, وقميص ابيض وحجاب ازرق تحيط به ورود بيضاء..

احب اللون الابيض ولكن الاسود هو المفضل لدي وهو ايضاً يروق لي فيجعل من وجهي اكثر بريقاً..

هكذا كان يقول لي والدي (رحمه الله) حين كنت ارتدي اللون الاسود.. فكنت اعجب بذوقه..

رانية ارتدت تنورة سوداء وقميص ابيض فوقه ارتدت جاكيت طويل اسود..

نادية ارتدت تنورة عادية فيها اللوان متخالطة مع بعضها ولكن اللون الاحمر كان الاكثر فيها..

وارتدت بلوزة تغطي الرقبة كاملاً حمراء اللون وحجاب لونه ابيض, مما جعلها تبدوا رائعة وكذلك رانية..

نادية اجمل ما فيها نظرتها.. لديها عيون كبيرة, عسلية غامقة.. لديها شفاه كبيرة محددة..

وانفها صغير لا يليق مع عيناها وشفتاها.. شعرها يصل الى ركبتيها لون اسود على رمادي..

وطولها ما يقارب ال 165 سنتيميتر.. جسمها ليس متناسق مع طولها فهي ضعيفة جداً..



رانية اجمل ما فيها غمازتها حين تبتسم واكثر حين تضحك, عيونها كشكل دائري ولون رمادي رائع يحيط به اللون الاسود..

انفها صغير, يليق مع شفتاها الصغيرتان.. شعرها اقصر من شعر نادية بقليل, لونه كسواد الليل..

وطولها 163 سنتينيتر ولكنها ممتلئة قليلاً مع ذلك فبدانتها متناسقة مع طولها..



نسرين اجمل ما فيها عيناها اللون العسلي الفاتح.. ونظرتها التي تشعر الناظر وكأنها ستخترقه..

انفها حاد وصغير.. وشعرها اقصر بكثير من شعر نادية ورانية, لونه يتراوح ما بين الاسود والبني..

شفتيها ممتلئتان ولكن يليقان مع مواصفات وجهها.. طولها 157 سنتيميتر تقريباً..

أي انها قصيرة بالنسبة لعائلة خالها.. وهي ليست ضعيفة وأيضاً ليست بدينة.. جسمها متناسق جداً..



نظروا الي بنات خالي بعد ان اكملنا ترتيب انفسنا..

فقالت رانية وعلامات التفكير على وجهها: عزيزتي نسرين لا تستطيعين الخروج هكذا..

قلت متفاجأة: لماذا؟ فلبسي مشابه للبسكم..!

نادية تنظر الى اختها تحاول ان تفهم ما الذي يجول في خاطرها..

رانية: نعم اعلم ولكن البرد قارص في الخارج, ويتوجب عليكِ ان ترتدي جاكيت وبما انكِ كنتي في بلداً حار ليس لديك واحد بالتأكيد..

فمدت يدها الى خزانتها واخرجت جاكيت ومدته الي ثم قالت: هذا هدية مني اليكِ عزيزتي..

مددت يدها لتريني جاكيت ازرق اللون مع جيوب كاوبوي.. كان رائع وجديد, لان علامة السعر موجودة عليه.. لم اقبل واعدته اليها..

نسرين: لا غاليتي رانية, دعيني استعار أحد جاكيتاتكِ ولكن ليس جاكيت جديد اشتريته لنفسكِ..

بالله عليكِ لو كان لديكِ جاكيت جديد وانا ليس لدي واحد, هل ستعطيني اياه ام لا؟

نادية: لا اعتقد ههههههههههه فهذه الفتاة بخيلة.. وهي تأشر علي..

قلت بسرعة: نعم سأعطيه لكِ.. ولكني سرعان ما تراجعت لاني لا اريد أخذه منها, فالبتأكيد هو يعجبها..

ولكن بالرغم من رفضي اجبروني ان أأخذه.. وفي قلبي توعدت بأن اشتري لها اجمل منه..

ارتديته, كان جميل جداً مع ملابسي..

اخذت حقيبتي البيضاء, ورانية السوداء ونادية الحمراء مع اللون الابيض وخرجنا من الغرفة..

في ذلكَ الاثناء كان فتى يطل على غرفة جدتي المتلاصقة لغرفة نادية ورانية وهو يكلمها بصوت عالي ويضحك..

حين سمع اصوات ضحكاتنا التفت برأسه الى الاتجاه الذي كنا قادمين منه فوقعت عينيه علي..

كان وائل....................



الساعة الآن 12:35 PM