ملامح معتمة ومحطات في حياة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

رئيس روسيا الغامض

تتجه كل أنظار العالم هذه الأيام نحو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

فمن هو هذا الزعيم الذي يريد إعادة أمجاد روسيا القيصرية؟

لا يعرف الكثير عن حياته المثيرة للجدل ولا عن شخصيته الغامضة.. خلونا نتعرّف على بعض خفايا هذي الشخصية الغريبة.

‏مادلين أولبرايت

 

أوّل دبلوماسية أمريكية تلتقي ببوتين رسميًا في التسعينات، في تقريرها عن هذه الشخصية قالت أنّها صُعقت..

لأنها شعرت أنها تجلس أمام شخص سايكوباثي بلا عواطف، لم تكن قادرة على قراءة تعابيره، ولا تستطيع التنبؤ بانطباعاته وردود أفعاله ، ابتسامته كانت باردة.

‏وبالفعل، حسب كلام بعض المحللّين يعتبر بوتين من أكثر الزعماء اتزانًا وثباتًا في لغة الجسد

 

خلال المقابلات يجيب على الأسئلة المثيرة للجدل بمراوغات مصاغة بحذر، ولا يرتبك أو تظهر عليه علامات القلق أو اللعثمة

 

ويحاور بشكل جيّد دون حاجته لمستشارين في الحوارات السياسية كما يقولون ‏كلّ هذه الملاحظات تمّ ملاحظتها على الفور عند أول تعامل دبلوماسي أمريكي مع بوتين، ولهذا بدأت تشكّ المخابرات الأمريكية في مدى دقّة بعض المعلومات التي تم جمعها مسبقًا عن هذه الشخصية المدرّبة بشكل ممتاز

 

فهل استطاعت فعلًا شخصية فلادمير بوتين من تزييف بعض المعلومات عن ماضيها؟

بوتين من مواليد الاتحاد السوفييتي ( روسيا حاليًا ) وعمره الرسمي قارب ال 70سنة ( مولود سنة 1952 ) ، رغم أن بعض المؤامرتيين يشككون بهذا العمر، ويعتبرون بوتين أكبر من ذلك.

نشأ في عائلة متواضعة وكانت طفولته منعزلة بسبب انشغال والديه بالعمل، وممكن هذا الشيء عزز عند بوتين السريّة ‏لذلك حاول منذ مراهقته الالتحاق بـ المخابرات السوفياتية KGB

 

وبالفعل نجح بذلك في العشرينات وعمل كجاسوس سوفييتي، وكشفت المخابرات أحد هوياته الجاسوسية المستخدمة للتجسس منذ سبعينيات القرن الماضي!

لاحقًا حدث ما هو لافت، بوتين ارتقى بسرعة في سلم المناصب، إلى أن أصبح رئيسًا لروسيا في سنة 1999

 

الغريب أنّه أصبح رئيسًا لروسيا وقتها دون انتخاب الرّوس له! استقال حينها الرئيس الروسي الفعلي بوريس يلتسن.. وسلّم منصبه لفلادمير بوتين الذي كان رئيسًا للوزراء ذلك الوقت على طبق من ذهب ‏في فترة بوتين الرئاسية الأولى استطاع ضم الشيشان كجزء من روسيا، بعد استقلالها عن الاتحاد السوفيتي لمدة 13 سنة.

 

وفي الفترة الثانية وصف بوتين أن انهيار الاتحاد السوفيتي “من أعظم كوارث القرن العشرين”..

 

هذا التصريح كان مؤشّر حينها على نوايا هذه الشخصية في التوسّع!

 

‏استمر بوتين في منصب الرئاسة لدورتين (1999-2008 ، 2012–وحتى الآن)

 

في 2008 غزت روسيا أحد الجمهوريات السوفيتية السابقة “جورجيا” وفصلت عنها منطقتين وهما جنوب أوسيتيا وأبخازيا

 

وهذه كانت بداية واضحة لتمرد روسي لديه أطماع جغرافية وقومية!

 

‏وفي سنّة 2014 غزى بوتين شبه جزيرة القرم، واليوم يغزو بوتين أوكرانيا، مما لا يدع مجالًا للشكّ أنّ هذه الشخصية الرّوسية القومية تسعى لتغيير ميزان القوى في العالم,لكن لا تجري الرياح بما تشتهي السّفن، الغرب وعلى رأسه أمريكا كانت دائمًا بالمرصاد.

بعد الغزو الروسي للقرم فُرضت عقوبات قاسية على روسيا، تم استبعادها من مجموعة الثمان الكبار G8، وتغيرت اسم هذه المجموعة للسبع الكبار.

 

انهارت العملة الروسية من العقوبات ونتيجة لذلك تقلصت ميزانية الجيش الروسي، وأصبح المجد الذي وعد به بوتين الروس صعب المنال.

‏ظهرت على بوتين خطوات استتراتيجية لافتة بعد العقوبات الغربية.

 

حاول بوتين إنشاء ترسانة إعلامية مناهضة للغرب، من ضمنها “RT” وكانت منافس غير معتاد لوسائل الإعلام الغربية مثل “CNN” و “BBC” ، ولاقت أفكارها شعبية هائلة خصوًا لدى الرأي العام الأمريكي المحافظ ‏روسيا اليوم RT كانت منافس قوي وغير تقليدي وكأنها كانت تحاول إظهار فشل بنية الديمقراطية الغربية وزرع الشك لدى الرأي العام الأمريكي في مصداقية مؤسساته

 

بالتالي انتقل بوتين للحرب الهجينة التي تجمع بين الحرب التقليدية والحرب المعلوماتية!

 

‏في تلك الأثناء تفاجأ بوتين بظهور شخص مغمور على الساحة وهو “دونالد ترامب” الذي أظهر خطابات لينة تجاه روسيا وحادة تجاه أوروبا

 

حينها كانت الانتخابات الرئاسية الأمريكية 2016 ومنافسة ترامب هي هيلاري كلينتون التي تناصر السياسة العدائية ضد روسيا ‏كل العلامات كانت تشير لفوز هيلاري في الانتخابات، لكن ماذا يحدث؟!

 

أكثر من مليون تغريدة معادية لهيلاري نُشرت فجأة كذلك وصلت التعليقات المعادية لأكثر من 120 مليون تعليق على الفيس بوك كما أن قناة روسيا اليوم بدأت بترويج أخبار غريبة تسرد فضائح مربكة لعائلة كيلنتون.

‏قبل 3 أشهر من إعلان نتيجة الانتخابات زادت حرب بوتين الهجينة، حصل هجوم سيبراني على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهيلاري كيلنتون وسرقة رسائل بريدية يسيء محتواها لهيلاري

 

وثم بدأت مؤسسة تسمى ويكليكس بنشر تلك الرسائل التي عُرفت باسم “بيتزا-جيت”!!

 

‏بعد ما كانت كل المؤشّرات تدلّ على فوز هيلاري، تغيّرت المؤشرات في 3 أشهر فقط، وشاءت الأقدار أن يتم إعلان فوز دونالد ترامب! ولم تثبت اي تهمة لتواطئ ترامب

 

الرّوس كانوا جيدين في إخفاء أي دلائل تورّطهم، لذلك لم يستطع أحد حتى الآن إثبات ذلك بالأدلة القانونية الحاسمة!

‏وهكذا استطاع بوتين إظهار نفسه كعراب بالتأثير على الانتخابات الأمريكية حينها، وتقليل هيمنة الحزب الديموقراطي، وزرع الإنشقاقات بالرأي العام، والتحايل على العقوبات مع فوز ترامب، كما أنه كان له دور في إنفصال بريطانيا عن الإتحاد الأوروبي.

وهذا هو الصعود الكبير للرئيس فلاديمير بوتين.

‏بعض جوانب عن حياة بوتين

 

أبرز شيء في حياته هو أنه مقاتل فعلًا بوتين لاعب “جودو” وهي رياضة قتالية شبيهة بالكاراتيه حصل فيها على الحزام الأسود

 

بوتين يرى ان الجودو ضرورية جدًا لإتقان تعلم ضبط النفس، والقدرة على الشعور باللحظة، ورؤية نقاط الضعف والقوة لدى الطرف الآخر ‏‏بالرغم من كونه رجل بارد وعاقل لكنه يمارس العديد من الهوايات الحماسية

 

ظهرت لقطات لبوتين وهو يلعب الهوكي، ولقطات وهو يتمتع بالغوص ويشاهد حطام السفن الغارقة، ولقطات وهو يقود الدراجات النارية وعربات الثلوج، وحتى سيارات الفورمولا 1 ‏كذلك هو رجل مغامر ولديه هوايات يُظهر عن طريقها للعالم قوته.

صياد بارع ووثقت اللقطات اصطياده لسمكة بوزن 21كيلو!، كما أنه يعشق الحيوانات ولكن المفترسة، ووثق اقترابه من النمور والدببة القطبية.

ودائمًا ما يقدم نفسه مدافع عن الحيوانات وله مساهمات في حماية المهددة بالإنقراض.

 

‏بالرغم من هواياته المتعددة بوتين شخص غامض، ولا توجد اي معلومات واضحة عن حياته الخاصة.

تخيلوا ما فيه تقرير رسمي يخبرنا عن عدد أبنائه، ولكن هنالك وسائل تقول ان لديه ابنتان الأولى كاترينا والثانية مارينا، من المحتمل ان اسمائهم وهمية، ومع ذلك تظل حياتهم كذلك سرية ومحظورة عن العالم.

ويحصل على الأخبار مباشرة من مسؤولي المخابرات عبر ملفات ووثائق ورقية.. رئيس روسيا ينفر بشدة من التكنولوجيا.

‏الكثير من الديموقراطيين يصفون ترامب بـ “كلب بوتين”!

 

وذلك لأن بوتين نجح بتكوين علاقة وطيدة معه وهو شيء لم يُعرف ابدًا تاريخيًا بين رؤوساء الولايات المتحدة مع روسيا أو الإتحاد السوفيتي.

 

هذه بعض الجوانب عن شخصية رئيس روسيا.

 

المصادر

 

رويترز

 

bbc

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More