كيف تتعاملي مع ابنك أو ابنتك التي تدخن أو تشاهد الأفلام الإباحية ؟

يمر كل مراهق ومراهقة في حياتهم بمجموعة مواقف مختلفة، التي تجعلهم يشعرون بأنهم متحررون، ولحل هذه المواقف يجب أن يتصرف الأهل بشكل صحيح حتى لا تزداد المشكلة تفاقمًا.
* ابنك- ابنتك يدخن السجائر
– لا يجب أن تخبره بأنه يشكل خطرًا عليه بشكل مباشر.
– ادفعه للتعرف على مخاطر التدخين عن طريق الإنترنت.
– أن تتضمن الأنشطة المدرسية نصائح لحماية الطفل من التدخين.
– يمكن للأم أن تخبر ابنتها بأن رائحة السجائر كريهة وغير جذابة.

* ابنتك ترغب في وضع “الماكياج” وارتداء كعب عالٍ والخروج مع الشباب:
– تفاهم معها ببساطة واعطها نصائح تناسب سنها.
– امدحي ابنتك إذا ظهرت بشكل جيد.
– اطلبي منها أن تضع “ماكياج” خفيفًا لأنه الأفضل ولا ترفضي تصرفها بشكل مباشر.
– اخبري ابنتك أنه سيكون من الأفضل لو وضعت “الماكياج” في إحدى الحفلات.
* ابنك- ابنتك يشاهد الأفلام الإباحية:
– لا داع للذعر لأن المراهقين لهم حاجاتهم الجنسية.
– اشرح الأمور الجنسية بشكل يتناسب مع أعمارهم.
– اخبرهم بطريقة مناسبة بأن الأفلام الإباحية تعتبر تشويها للعلاقة الجنسية.

* ابنك- ابنتك يكتب مذكرات شخصية ويخفي أسراره:
– لا تحاول اكتشاف أسراره بالإجبار.
– احترم خصوصية أولادك حتى يتمكنوا من الثقة بك واتخاذ قرارات سليمة.
– لا تجهر بأسرار أولادك أمام الجميع لأن ذلك يحولهم إلى العدوانية ويفقدهم الثقة بك.

* ابنك- ابنتك يمضي وقتًا طويلا أمام الإنترنت:
– يجب أن تدرك حقيقة أن “التكنولوجيا” تغزو العالم بشكل كبير وأن الأطفال ولدوا في ظل هذه “التكنولوجيا”.
– من الأسهل على المراهقين أن يقوموا بتوصيل أفكارهم ومشاعرهم عن طريق تلك الأدوات وليس مباشرة؛ لأنهم يكونوا خجولين أو يرفضون مشاركة أفكارهم.
– في هذا العمر ينفصل المراهقون عن الأم والأب وينتمون إلى مجموعات متماثلة في العمر، وقد تبدأ علاقات الحب مع الجنس الآخر من خلال “فيس بوك”، “MSN”، أو الرسائل واستخدام “بلاك بيري”.
– يجب على الوالدين فهم مدى أهمية هذه الأدوات لأولادهم والاعتراف بها، لكن مع وضع حدود جيدة.
– يجب أن يشرح الوالدان لأبنائهم أهمية التواصل وجهًا لوجه مع الآخرين.
– إذا تمكن المراهق من القيام بنشاطات أخرى بجانب الإنترنت، فإن الوالدين عليهم أن يكونوا متسامحين ولا يشكلوا مصدر قلق لأولادهم.

* أخذ ابنك السيارة دون إذن منك:
– تبدأ هذه المشكلة في الظهور مع الشباب لرغبتهم في تجربة السرعة.
– يجب أن يقوم الأب بتعليم ابنه كيفية القيادة في المدرسة، وأن يترك لهم القيادة في شوارع آمنة، وبهذا يتعلم الشاب عدم القيادة بسرعة عالية.

* ابنتك تبدي اهتمامًا بالوزن وشكل جسدها:
– يجب أن يعرف الأب والأم وجهة نظر ابنتهما في تخفيف الوزن، في بعض الأحيان يقول الأب لأبنته لا تكوني مثل والدتك، انظري كم هي سمينة.
– الصورة الإيجابية للفتاة في هذه المرحلة مهمة للغاية، فهي تنظر إلى وسائل الأعلام، وفي هذه الحالة يكون تدخل الوالدين ضروريًا للغاية.
– يجب أن تتلقى الفتاة ردود فعل إيجابية من جانب والدها.
– يجب أن تنصح الأم ابنتها بالطعام الصحي، وأن تؤكد لها أهمية الجمال الداخلي والثقة بالنفس.
– تتعرض الفتيات لحالات من عدم الثقة بالنفس ما يجعلهن عرضة لقلة تناول الطعام.

تعليق 1
  1. الرضوان الرضوان يقول

    الموضوع جميل جدا والشكر و التقدير لكاتبه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More