كيف تتعاملين مع غيرة طفلك الأكبر عند استقبال الأخ الأصغر

كيف تتعاملين مع غيرة طفلك الأكبر عند استقبال الأخ الأصغر

jealousy

طفلك محبط، تتملكه الأنانية، غاضب، يحب التملك، يفتقد الى الثقة بالنفس، يتبوّل في ملابسه أو في السرير..كلها أمور تدل على أنّ طفلك مصاب بالغيرة. لن يقول لك صغيرك أو يعترف بذلك بل يجب عليك ملاحظة ذلك وتدارك الوضع سريعاً، قبل أن تتفاقم الغيرة لديه وتؤثّر على نفسيته. “عائلتي” تساعدك وتعلمك كيفية التعامل مع غيرة طفلك بشكل واع لا يؤثر على نفسية الطفل.

لا عمر محدد للغيرة حيث من الممكن أن يعاني منها الأطفال من عمر السنة وأكثر، هذا إضافة إلى أنها قد تتواجد عند الكبار أيضاً! عادةً ما يكون قدوم طفل جديد على العائلة من أكثر الأشياء التى تؤثر في نفسية الطفل، إضافة عدم حصول الطفل على كل ما يريد وشعوره بأنه أقل من أصدقائه، تمييز وتفضيل أخ على آخر، توبيخ الطفل أمام الآخرين والتعامل معه بقسوة، كلها أمور تؤثّر على نفسية الطفل وتولّد لديه ما يعرف بالغيرة.

إذاً الغيرة هي حالة إنفعالية يشعر بها الطفل ويحاول إخفاءها ولا تظهر إلا من خلال أفعال سلوكية يقوم بها، نتيجة فقدان الاهتمام والتميزات التي كان يحصل عليها.

لا يجوز على الأهل إهمال أو عدم الإكتراث بما يمر الطفل، والعمل على معالجة حالته كي لا تتفاقم المشكلة ولا تؤدي إلى الغيرة المرضية. أمّا الطرق التي يجب التعامل بها مع الطفل فهي:

– عدم إهمال الطفل الكبير في حالة ولادة طفل جديد ، ولا يجوز إعطاء الطفل الصغير عناية أكثر مما يلزمه ، فيسبب ذلك غيرة بين الطفل والمولود الجديد .

– عدم معاقبة الطفل أو مقارنته أن نتجنب عقابه أو مقارنته بأصدقائه أو إخوته وإظهار نواحي ضعفه وعجزه.

– تشجيع الطفل على قول ما في داخله والمصارحة بكل شيء.

– يجب على الأهل عدم التفرقة بين الإخوة لعدم خلق عداوة بينهما، بل يجب تعليمهم أن يحبوا بعضهم.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. AcceptRead More

%d مدونون معجبون بهذه: