شهود عيان يروون للدستور الأصلي حقيقة ما حدث بالتحرير فجر السبت أثناء فض الاعتصام

الدستور:رغم أن ميدان التحرير بدأ أمس الجمعة بمظاهرة مليونية سلمية راقية لكنه شهد في نهاية اليوم حالة من الفوضي والعبثية، الدستور الأصلي كان حاضرا في ميدان التحرير حتي نهاية اليوم حيث لم يبق بالميدان سوي ما يقرب من 700 فرد غابت عنهم ملامح شباب الثورة التي اعتادت الظهور في وسائل الإعلام، البعض بدأ في تنظيف الميدان ومجموعة أخرى بدأت في نصب الخيام بينما استعد الباعة الجائلون الذين أحاطوا أركان الميدان منذ الصباح الباكر للانصراف، وأرجع المعتصمون رغبتهم في البقاء لحين محاكمة مبارك.

بعد ساعات قليلة من هذا المشهد، توالت الأنباء علن اخلاء الميدان بالقوة وبدأت الأخبار المتضاربة التي رأى فيها الكثيرون محاولة للوقيعة بين الجيش والثوار، الدستور الأصلي جاء بشهادات من قلب ميدان التحرير تروي ما حدث في الساعات الأول من فجر السبت..

الدكتورة هبة رءوف عزت الأستاذ بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية والتي تقطن بإحدي البنايات المطلة علي ميدان التحرير، قالت عبر صفحتها علي موقع الفيس بوك “هناك ما يقرب من 600 بالميدان ،فرضوا علينا اعتصامهم ،وتدخل الجيش لفض الاعتصام بالقوة ، إلا أن مقاومتهم دفعت لاستخدام القوة المفرطة والرصاص بما استتبع سقوط جرحى وأنباء عن قتلى من الجانبين”.

وأضافت: “المعتصمون تفرقوا في كل اتجاه وعند عودتهم قاموا بحرق مقطورتين وباص (اتوبيس) للجيش وحاول بعضهم اقتحام المجمع”، وتابعت:رأيي إلا ينزل التحرير إلا من يوافق على المشهد-أنا غير موافقة عليه من الجانبين أكرر الجانبين-الثورة تضرب في مقتل الآن”.

ومن قلب الميدان يقول رمضان أحد المعتصمين بالميدان “بدأنا في الساعة 12 مساء نصب الخيام وقسمنا بعضنا مجموعات من يقوم بتنظيف الميدان ومجموعة تقوم بشراء العشاء وثلاثة تقيم أمام مجمع التحرير لحمايته
إلا أنه مع الساعة 2 صباحا فوجئنا بمجموعة من رجال الشرطة العسكرية والأمن المركزي يطوقون الميدان بسرعة رهيبة وبالاسلاك الشائكة وتركوا لنا شارع واحد للتحرك منه مطالبين بفض الاعتصام وكذلك تسليم الضابط الذين سلموا اسلحتهم وقرروا الانضمام لصفوف المعتصمين إلا أننا رفضنا تسليم هؤلاء الضباط والبالغ عددهم 30 وقمنا بحمايتهم حتى الصباح فما كان من الشرطة العسكرية الا فض الاعتصام بالقوة فقاموا بضرب الرصاص الحي في الهواء وقاموا باصابة 4 من الضباط وهم في حالات خطيرة كما سقط ما يقرب من 15 من المعتصمين وظلت معركة حتي السادسة من صباح اليوم”.

ووسط ركام من الحجارة وبقع الدماء والمياه، وقف نور إبراهيم وهو يروي ما حدث بالأمس قائلا: “هناك بالفعل ناس غريبة وصلت الميادين قبل مجيء الجيش لفض الاعتصام ولا نعرف هل هم تبع إبراهيم كامل عضو الحزب الوطني ولا لا ولكن ذنبنا إيه أن نقتل ونروع بهذه الطريقة وليه هم مامنوعهمش قبل ما يوصلوا الميدان”.

وطالب إبراهيم القوات المسلحة بالقبض علي فلول النظام دفعة واحدة حتى لا يسيل دماء الشرفاء والمطالبين بالحفاظ علي هذه الثورة.

فيما صرخت هند إحدي المعتصمات في الميادين بعدما سألها بعض المارة عما تردد من وجود بلطجية بين المعتصمين، فقالت “احنا مش بلطجية انا نمنا في الشارع علشان عايزين رأس مبارك ولن نتنازل عن ذلك
والضباط اللي عايزينهم ما ييجيوا ياخدوهم بالذوق وأصلا احنا مش فاهمين هم ليه الضباط دول جم يعتصموا في الميدان النهاردة تحديدا طيب لهم مقدموش استقالتهم ولا عملوا ثورة داخل الجيش لو كانوا عايزين”.

وأضافت هند: “أشك في هؤلاء الضابط اللي حاولوا تحريك المتظاهرين منذ الصباح حيث أكدوا لنا أنهم سلموا اسلحتهم لوحداتهم ثم جاءوا للمعتصمين وطلبوا منا الحماية ولا أعرف من يحمي من بل لم يكتفوا بذلك بل أكدوا أن هناك أعداد كبيرة ستنضم للمعتصمين من قوات الجيش إذا تم حمايتهم”.

روايات شهود العيان تحمل سؤالا مازال في حاجة إلى إجابة.. هل ما حدث من انتاج الثورة المضادة وهذا ما كشف عنه المجلس العسكري عندما قرر القبض علي القيادي بالحزب الوطني إبراهيم كامل أم أن هناك مخطط لم تتضح أبعاده بعد وستكشف عنه الأيام القادمة؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More