توصلت أجهزة الأمن الي تحديد شخصية ارهابي مديرية امن الدقهلية

0

توصلت أجهزة الأمن الي تحديد شخصية ارهابي مديرية امن الدقهلية

ad

توصلت أجهزة الأمن الي تحديد شخصية الإرهابي الذي قام بتنفيذ العملية الانتحارية التي استهدفت مبني مديرية أمن الدقهلية واسفرت عن مصرع16 من الضباط والأفراد والقوات وإصابة99

ad

1

حيث تبين من فريق البحث الذي يقوده اللواء سيد شفيق مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن العام تحديد شخصية الإرهابي القتيل وذلك من خلال إجراء تحليل الـDNA للأجزاء التي عثر عليها من جسده وهي عبارة عن كفين وجزء من الوجه ومضاهاتها مع مجموعة من اقاربه حيث تبين من تحقيقات الأمن الوطني التي يقودها اللواء خالد ثروت مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن الوطني أن الإرهابي القتيل هو أحد العناصر التكفيرية البارزة والذي تدرب أكثر من عام علي العمليات التفجيرية بسيناء وانه علي علاقة مباشرة بأنصار بيت المقدس وانه مسئول الجهاز في الدقهلية وانه تردد علي منطقة الحادث أكثر من6 مرات قبل الحادث. واضافت التحريات التي يتابعها أولا بأول اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية أن الكاميرات الموجودة بأحد البنوك الشهيرة المجاورة لمديرية الأمن رصدت المتهم قبل تنفيذه الجريمة وأنه تم تفريغ الكاميرات ومضاهاة الصورة واللقطات الخاصة به ويتم عرض تلك الصورة علي الأفراد الذين وجدوا امام المديرية كما يتم التحقيق الآن مع12 من المشتبه فيهم ألقت اجهزة الأمن القبض عليهم للاشتباه في تورطهم في تنفيذ الجريمة مع الإرهابي القتيل ويخضعون الي تحقيقات مكثفة من قبل أجهزة الأمن الوطني والأمن العام. في سياق متصل استمعت نيابة المنصورة بإشراف المستشار شريف عون رئيس النيابة الكلية لأقوال أحد المصابين في حادث تفجير مبني مديرية أمن الدقهلية.

كما استمع لأقوال شاهد عيان علي واقعة تفجير مبني مديرية أمن الدقهلية ويدعي محمد مصطفي, قال إنه شاهد قبل وقوع الحادث التفجيري سيارة ربع نقل بيضاء اللون تحمل قش أرز, وتوقفت بجوار احد البنوك المجاور للمديرية لبضع دقائق قبل الشارع الفاصل بين مديرية الأمن والبنك, والمتمركزة فيه سيارات الأمن والجنود, بالإضافة إلي أن الشارع مغلق بسلسلة, ولا يتم فتحه سوي لسيارات الشرطة, وبعد وصول سيارة شرطة للمكان, تم فتح السلسلة لمرور السيارة لدخولها الي ساحة مديرية الأمن, فجأة تحركت السيارة الربع نقل البيضاء المنتظرة أمام البنك, و اخترقت الحاجزالأمني, وتمركزت في الجانب الأيمن من المديرية, وبعدها بثوان وقع الانفجار,. وأكد العديد من المصابين والشهود رواية هذا الشاهد.

ad

ad

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. AcceptRead More