الرئيسية » حوادث وقضايا » بلاد تحترم النظام ولا يهمها جعجعة العرب

بلاد تحترم النظام ولا يهمها جعجعة العرب

بلاد تحترم ولا يهمها جعجعة العرب

عراقية-النمسا

ads

ads

بقلم جلال حسانين

المصيبة اننا نعيش داخل مجتمعاتنا العربية بلا نظام وبلا احترام للقواعد والاصول المتعارف عليها لتنظيم العلاقات بين الناس . والمصيبة الأكبر عندما نسافر للسياحة او الدراسة الي احدي الدول المتقدمة مثل النمسا أو السويد فكثيرون من المواطنين العرب لا يحترمون قانون هذه الدول فقط بل ويريدون أن ينقلوا همجيتنا الي تلك الدول حتي نتعري أكثر مما نحن عليه ونكون في أسوأ الصور عندهم.

في هذا الفيديو المنتشر هذه الأيام لسيدة يقال انها عراقية من لهجة اكلام وهي تركب احد باصات النقل العام في النمسا . ومن المعروف في هذه اليلاد ان الباص له خط سير ويقف عند المواقف المجددة له ولا يجوز الوقوف اطلاقا في غير الأماكن المحددة. إلا أن هذه السيدة طلبت من السائق أن يفتح الباب حتي تتمكن من النزول وكان رد فعل السائق الطبيعي انه رفض طلبها . الكارثة ان السيدة لم تسكت طالما انها علي خطأ لا بل تعصبت عليه وأخذت تكيل له بهذا وذاك والسائق لم يرد عليها لا باليد ولا بالسباب لانه يعلم جيدا ان القانون سوف ياتي له بحقه المعنوي والمادي والنفسي كامل دون انقاص. وبالفعل تبين بعد ذلك ان المحكمة حكمت علي تلك السيدة بالتالي ::

-السجن ٤ اشهر بدون امكانية اطلاق سراح ومنع الزيارة خلال الشهر الاول إلا بامر قضائي .

-الخضوع لحلقات نفسية وارشادية خلال مدة العقوبة وتضاعف المده اذا امتنع المتهم او تأخر عن حلقتين بدون عذر .

-غرامة عامة ٢٠ الف يورو

-غرامه تعويضية للسائق ١٥٠ الف يورو

– غرامة ٣٦٣٢ يورو لشركة النقل .

-غرامة تلفيات ٤٧٠يورو لشركة التأمين .

-تحمل كامل مصاريف محامي المدعي .

-الترحيل من البلاد فوراً بعد انقضاء العقوبة على حساب المتهم .

-وضع اسمها في لدول الشنجن ومنعها من السفر لها مدى الحياة .

فلماذا لا يحترم العرب قواعد البلاد التي يسافرون اليها حتي لا يهان هو ولاتهان جنسيته ويعطي للعالم صورة غير حضارية للوافد العربي؟

ads

اترك تعليق

أضف تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن
%d مدونون معجبون بهذه: