الرئيسية » تنمية الموارد البشرية » بالفيديو إيزابيل أليندي : كيف تعيش بشكل عاطفي بغض النظر عن عمرك

بالفيديو إيزابيل أليندي : كيف تعيش بشكل عاطفي بغض النظر عن عمرك

بالفيديو  إيزابيل أليندي : كيف تعيش بشكل عاطفي بغض النظر عن عمرك

2014-12-15_011335

المؤلفة إيزابيل أليندي، تبلغ من العمر واحد وسبعين عامًا، ولديها بالفعل بعض ، لكنها تملك إطلالة رائعة أيضًا. في هذا الحديث الصريح، الموجه إلى المشاهدين من كل الأعمار، تتكلم عن مخاوفها من تقدمها في العُمر، وتشاركنا خططها لتحيا بشغف.

اسفل الفيديو ترجمة مكتوبة

ترجمة الحوار في الفيديو

مرحبا يا أطفال.

0:13 (ضحك)

0:15 عُمري واحد وسبعون عامًا.

0:17 (تصفيق) زوجي ستة وسبعون عامًا. والداي في أواخر التسعينات. وأوليفيا (الجرو) عمرها 16 سنة. لذلك، لنتحدث عن الشيخوخة.

0:31 دعوني أخبركم كيف أشعر عندما أشاهد تجاعيد وجهي في المرآة، وأدرك أن بعض أجزائي سقطت ولا أستطيع إيجادها هناك في الأسفل. (ضحك)

0:41 (ماري أوليفر) قالت في واحدة من قصائدها: “أخبرني ما تخطط لفعله في حياتك الجامحة والثمينة؟” بالنسبة لي، أنوي أن أعيش بشكل عاطفي.

0:56 متى نبدأ الشيخوخة؟ المجتمع يقرر متى نصبح كبارًا، عادةَ في الخامسة والستين، عندما نحصل على الرعاية الطبية الخاصة بكبار السن. لكننا في الحقيقة نبدأ نكبر منذ الولادة. نحن نكبر الآن. ونختبر هذا -جميعًا- بشكل مختلف. نشعر جميعًا بأننا أصغر من عُمرنا الحقيقي؛ لأن لا تكبر أبدًا. ما زلت في السابعة عشر من عمري. أنظروا إلى صوفيا لورين. تقول أن كل ما تشاهدونه هي مدينة به للمعكرونة. لقد جربت ذلك وزدت عشرة أرطال في الأماكن الخاطئة. لكن الشيخوخة أيضًا حالة عقلية وصحية. لكن معلمي الخاص في هذه الرحلة من الكبر في السن، هي (أولجا موراي). هذه الفتاة من كاليفورنيا، وعمرها ستون عام، بدأت العمل في (نيبال) لتنقذ الفتيات الصغيرات من العبودية المحلية. أنقذت 12.000 فتاة ببلوغها 88 عام، وغيرت ثقافة بلدتها. (تصفيق) الآن، أصبح غير قانونيا للآباء أن يبيعوا بناتهم للعبودية. وأنشأت أيضًا دورا للأيتام، وعيادات غذائية. إنها دائمًا سعيدة وشابة إلى الأبد.

2:18 ماذا فقدت في العقود الأخيرة؟ الناس -بالطبع- الأماكن، وطاقتي الشبابية التي لا حدود لها، وبدأت أفقد الاستقلالية وهذا يخيفني. يقول رام داس: “التبعية تؤلم، لكن إذا قبلتها فستكون هناك معاناة أقل.” بعد دماغية سيئة جدًا. شاهدت روحه دائمة الشباب التغيرات في الجسم بشفافية، وهو مُمتن للناس الذين يساعدوه.

2:52 ماذا كسبت؟ الحرية: ليس عليَّ أن ًاثبت أي شيء بعد الآن. لست عالقة في فكرة من كنت في الماضي، أو من سأكون مستقبلًا، أو ما يتوقع الناس مني أن أصبحه. ليس عليّ أن أُرضي بعد الآن سأٌرضي فقط. أُخبرُ الأنا الأعلى بأن يتراجع، ويدعني أستمتع بما تبقى لي من أشياء. ربما يكون جسدي قد تهاوى، ولكن ليس عقلي. أحبُ عقلي. أشعر بأنني أخف وزنًا. لا أحمل الضغائن والطموح والغرور. ولا أيا من الخطايا المميتة التي لا تستحق حتى العناء. من العظيم أن نتركها. كان عليا أن أبدأ عاجلًا. وأشعر أيضًا بأنّني أكثر ليونة؛ لأنّني لا أخشى كوني عُرضة للنقد أو الجرح. من الآن فصاعدًا، لا أرى ذلك كضعف. لقد ازددت روحانية. أنا مُدركة أن الموت كان من قبل في الحي الذي أسكُن فيه. الآن، فهو بالبيت المجاور أو في منزلي. أحاولُ أن أعيش بانتباه. وأكون موجودة في الوقت الراهن. بالمناسبة، (الدالاي لاما) هو شخص كبرَ بجمال. لكنه من يريد أن يكون نباتيًا ولا يمارس الجنس؟ (ضحك)

4:23 التأمل يساعد.

4:26 (فيديو) طفل: أوم أوم أوم.

4:30 إيزابيل أليندي: أوم أوم. ها هي ذي. ومن الجيد البدء باكرًا.

4:34 بالنسبة لامرأة عقيمة مثلي، من الصعب أن تكبر في ظل هذه الثقافة. أشعر في داخلي أنّني بخير، فاتنة، جذابة، . لا أحد غيري يلاحظ ذلك. أنا غير مرئية. أُريد أن أكون مركز الاهتمام. أكره أن أكون غير مرئية. (ضحك) (تصفيق)

4:57 هذه جريس دامان. كانت على كرسي متحرك لمدة ست سنوات، بعد حادث سيارة مُفزع. قالت: “لا يوجد شيء أكثر حسيّة من الاستحمام بماء ساخن، فكل قطرة ماء هي نعمة للحواس”. لم تنظر لنفسها كمعاقة. لا تزال تركب الأمواج -في عقلها- إيثيل سيدرمان ناشطة محبوبة ومشاكسة، في المكان الذي أعيش فيه في كاليفورنيا. ترتدي حذاء أحمر ساطِع. وشعارها: “وشاح واحد يكون جيد، لكن اثنان يكونان أفضل”. كانت أرملة لمدة تسع سنوات. لكنها لم تبحث عن رفيق آخر. تقول “يوجد عدد محدود من الطرق لتمارس الجنس.” حسنا، قالت ذلك بطريقة أخرى. وهي جرَّبت جميع الطرق. (ضحك) من ناحية أُخرى، لازالت لديّ تخيلات مثيرة مع أنطونيو بانديراس (ضحك) وزوجي المسكيين عليه أن يتحَّمل هذا.

6:04 إذا كيف أبقى عاطفية؟ أنا لا أستطيع أن أجعل نفسي عاطفية في عمري الواحد والسبعين. لقد تدربت لبعض الوقت. وعند إحساسي بالملل والضيق، أزيف شعوري. السلوك ثم السلوك. كيف أتدرب؟ من خلال قول “نعم” تجاه أي أمر يواجهني: الدراما والكوميديا والتراجيديا، الحب والموت والخسارة. نعم للحياة. وأتدرب عن طريق بقائي في قصة حب. هذا لا يعمل دائمًاـ لكنك لا تستطيع أن تلومني على المحاولة.

6:39 والملاحظة الأخيرة، التقاعد في اللغة الإسبانية jubilación ابتهاج. احتفال. لقد دفعنا مستحقاتنا. ساهمنا في المجتمع. الآن، حان وقتنا، وهو وقت عظيم. لديك اختيارات، إلا إذا كنت مريضًا أو فقيرًا. لقد اخترت أن أبقى عاطفية، تعهدت بهذا بقلب صريح. أعمل على هذا كل يوم. أتريدوا مشاركتي؟

7:11 شكرًا لكم.

7:13 (تصفيق)

7:18 جون كوهن: حسنا إيزابيل – إيزابيل: شكرًا لكم.

7:22 جون: قبل كل شيء، لا أحب أبدًا أن أفترض أنني أتحدث باسم جمهور TED ولكني أُريد أن أُخبرك بأن لديّ شعور جميعنا نتفق عليه بأنك لازلت جذّابة، مُغرية، مثيرة، أليس كذلك؟

7:34 إيزابيل: أوو شكرا لك. (تصفيق)

7:36 جون: دون نقاش. إيزابيل: إنه المكياج.

7:39 جون: هل سيكون من غير الملائم الآن، إذا سألتُكِ عن تخيُلاتك المثيرة؟

7:43 إيزابيبل: بالطبع، عن ماذا؟

7:44 (ضحك)

7:45 جون: عن تخيلاتك المثيرة. إيزابيل: مع أنطونيو بانديراس.

7:48 جون: أتساءل فقط، إذا كان لديك المزيد لتخبرينا.

7:51 حسنًا، أحد التخيلات هو الآتي – (ضحك) وضعت صورة لأنطونيو بانديراس عاريًا على التورتيلا المكسيكية، ودهنتها بالسلطة المكسيكية، ولففتها ومن ثم أكلته. (ضحك)

8:09 شكرا لكم.

8:10 (تصفيق)

اترك تعليق

أضف تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن