انقلاب «الإسلاميين» ضد «مرسى»: «النور والوطن والجهاد» يرفضون النزول لتأييده فى 30 يونيو

0

117092_660_3214646_optرفض عدد من الأحزاب السلفية هى «النور والوطن والحزب الإسلامى»، خلال لقائها مع حزب الحرية والعدالة، أمس، النزول إلى الشارع فى 30 يونيو لتأييد الرئيس محمد مرسى، ومواجهة المظاهرات الداعية لإسقاطه.

ad

وشدد محمد نور، المتحدث باسم حزب الوطن السلفى، على أنهم لن يشاركوا فى مظاهرات تأييد «مرسى» فى 30 يونيو، وقال: «طالبنا خلال الاجتماع مع الحرية والعدالة، بتغيير الحكومة أو إجراء تعديل وزارى».

وأوضح جلال مرة، أمين حزب النور السلفى، أنهم حضروا الاجتماع لتقديم مبادرة لإزالة الاحتقان السياسى، فيما قال محمد أبوسمرة، أمين عام الحزب الإسلامى، التابع لتنظيم الجهاد: «لن نشارك فى فعاليات 30 يونيو لتأييد مرسى، لكن إذا سقط النظام فلا شرعية لأحد».

ad

من جانبه، قال الشيخ ياسر برهامى، نائب رئيس الدعوة السلفية فى تصريحات على قناة «التحرير» أمس الأول، «لو وصل العدد فى الشارع أكثر من اللى انتخبوا مرسى، أنا هقول له يستقيل».

كان تنظيم الإخوان وحزبه الحرية والعدالة كثفوا خلال الساعات الماضية، من تحركاتهم لمواجهة مظاهرات 30 يونيو، واجتمعوا مع عدد من الأحزاب الإسلامية، بمقر الحزب بشارع منصور، بحضور الدكتور سعد الكتاتنى، رئيس الحزب، ونائبه الدكتور عصام العريان، ومشاركة أحزاب الوسط والأصالة والبناء والتنمية والعمل، وأوضح صابر أبوالفتوح، القيادى الإخوانى، أن الاجتماع هدفه تكاتف القوى الإسلامية، مشدداً على أن المشروع الإسلامى سينجح ولن تكون هناك ثورة فى 30 يونيو إلا بالإسلاميين.

من جانبها، كثفت حملة «تمرد»، من تحركاتها فى المناطق الشعبية بالقاهرة والمحافظات، لإكمال الـ15 مليون توقيع لسحب الثقة من «مرسى»، وأعلن شباب جبهة الإنقاذ عن ابتكارهم وسائل جديدة للتظاهر أمام قصر الاتحادية فى 30 يونيو، وقال أحمد حرب عضو الجبهة: إن الفكرة تكمن فى إلقاء كرات داخل قصر الاتحادية كرسائل للرئيس مدون عليها «ارحل»، و«الدستور باطل»، و«السلطة القضائية باطل»، و«لا لمشروع تقسيم السويس»، فضلاً عن رفع البطاقات الحمراء.

وأعلن عدد من القوى الثورية، أبرزها: «كفاية، وصوت 6 أبريل بالإسكندرية، وكلنا مستقلون من أجل مصر»، دعمها وتأييدها للجنة التنسيقية لتظاهرات 30 يونيو، ضد ما سموه، «وجه النظام القمعى»، فيما قرر عدد من نواب التيار المدنى بمجلس الشورى، المشاركة فى المظاهرات، للتأكيد على ما سموه، «فشل الرئيس مرسى».

ad

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Comment moderation is enabled. Your comment may take some time to appear.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More