أسباب ونتائج هجرة الأدمغة من البلدان العربية

هجرة العقول العربية

هجرة الأدمغة من البلدان العربية

تعريف هجرة الأدمغة:

هو مصطلح يقصد به هجرة العلماء والمتميزين فى مختلف فروع العلم والمعرفة من دولة إلى دولة أخري أكثر تقدما واستقرارا لينعموا بمعيشة أفضل. ويشارك هؤلاء الأشخاص بخبراتهم ومعرفتهم فى النمو الاقتصادى لتلك الدول المهاجر إليها، ولكن هذا له تأثير سلبى على الدول التى يهاجرون منها لانها تفقد العناصر البشرية الاكاديمية الموهوبة والتى لديها حلول لحل مشاكلها الاقتصادية والاجتماعية.

فنرى البلاد القوية ترغب بشدة ان تكون متحكمة بزمام العلم. فتقوم تلك الدول بجذب العقول العربية الذكية وتوفير الظروف التي تسهل لها التعبير عن قدراتها وإنجاز محاولاتها ضمن بيئة علمية في منتهى التطور. ولكن هذه التسهيلات هي بمقابل، والمقابل هو أن تستفيد منها دول الجامعات ومراكز البحوث العالمية المتبنية لتلك العقول.

أسباب هجرة الأدمغة العربية:

  • عدمُ توفيرِ الدولةِ للتسهيلاتِ والمزايا التي من شأنِها أن تدعمَ الأشخاصَ أصحابَ العقولِ والمهاراتِ.
  • سوءُ البنية التحتيّة في الدُّوَلِ، وخاصّة النامِية منها، مثل أنظمة النَّقْلِ التي تتسبَّبُ في الازدحام والأزمات الخانقة في ما يتعلّق بحركة المرور.
  • عدمُ الشعورِ بالراحةِ والطمأنينةِ؛ حيثُ يَنتقِلُ الأشخاصُ إلى دُوَل أكثر استِقراراً.
  • ارتفاعُ نسبةِ البطالةِ والفَقرِ؛ وهذا ما يُسبِّبُ ارتفاعاً في مُعدَّلِ الجرائم؛ وبالتالي يلجأُ الأشخاصُ للبَحثِ عن دُوَل أكثرَ أمناً.
  • قِلَّةُ الفُرَصِ؛ ممّا يُشجِّعُ على الهجرة والانتقال؛ للعملِ في الخارج، إضافةً إلى الدَّخلِ المُرتفِعِ الذي تُقدِّمُه الدُّوَلُ المُضيفةُ.
  • طموحُ الكثير من أصحابِ الأدمغةِ؛ لتحسينِ مهنتِهم، أو إكمالِ دراستهم، وهو الجانبُ الذي يعودُ إلى التفضيلِ الشخصيِّ.
  • تشجيعُ الأسرة، والأقارب، سواء كانوا يقيمون داخلَ البلدِ، أو خارِجَه، لفكرةِ الهِجرةِ؛ ممّا يشكِّلُ تأثيراً كبيراً.
  • التمييزُ في التعييناتِ، وكذلك الترقِيات التي تَحدُثُ في المُؤسَّسات، وأماكن العملِ.
  • عدمُ تَوفُّرِ الموارِدِ الكافِية لإجراء البحوثات، بالإضافة إلى عدمِ تَوفُّرِ الأجهزةِ، والأماكنِ المُناسِبةِ.
  • عدمُ وجودِ أثرٍ للديمقراطيّة، والحُرِّية الأكاديميّة، إضافةً إلى انتشارِ الفساد، وانعِدامِ الحُرِّيةِ والاستقلاليّة.
  • سوءُ البُنيَةِ التحتيّةِ للتعليم، وقِلَّةُ الفُرَصِ لطُلّابِ الدِّراسات العُليا.
  • انعِدام الاستقرار من الناحية السياسيّة، وما يَتبعُ ذلك من انخِفاضٍ في نوعيّة الحياة، ونَقْصٍ في الرعاية الصحيّة، ونَقْصِ الفُرَصِ الاقتصاديّة؛ ممّا يَدفعُ أصحابَ العقولِ والموهوبين إلى تَرْكِ البلادِ، والبَحثِ عن أماكنَ تُوفِّرُ لهم فُرَصَ معيشةٍ أَوفَر.

النتائج السلبية لهجرة الأدمغة العربية:

لا شك ان هجرة الأدمغة الذكية والموهوبين من البلاد العربية له تأثيرات سلبية عديدة نحصر منها التالى:

  • تدهور احوال التعليم لعدم وجود كفاءات تدير المؤسسات التعليمية وتعمل على تقدمها.
  • التخلف فى مجال ” انتاج المعرفة ” اذ تسببت هجرة العقول فى  إضعاف الفكر العلمي والعقلاني وعجزه عن مجاراة الانتاج العلمي فى الدول المتقدمة.
  •  ضياع الجهود والطاقات الإنتاجية والعلمية لهذه العقول العربية التي تصب في شرايين البلدان الغربية, بينما تحتاج التنمية العربية لمثل هذه العقول في مجالات الاقتصاد والتعليم والصحة والتخطيط والبحث العلمي والتكنولوجي
  • اعتماد البلاد العربية على كفاءات غربية فى شتى المجالات بتكلفة اقتصادية عالية.
  • تدهور الأحوال المعيشية وزيادة نسبة البطالة.
  • انتشار الأمراض والأوبئة بسبب هجرة الأطباء الأكفاء والباحثين فى المجال الطبى.
  • اهدار الموارد البشرية والمالية العربية التي أنفقت في تعليم وتدريب هذه الكفاءات التي تحصل عليها البلدان الغربية بدون أي مقابل أو تعويض للدول التى هجرتها تلك العقول.
  • اتساع الفجوة الإجتماعية والإقتصادية بين الفقراء والأغنياء.

كيفية حل مشكلة هجرة العقول:

يمكن أن تتبنى الدول العربية والنامية أيضًا إستراتيجية الهند والصين لتحويل هجرة الأدمغة إلى اكتساب العقول والتي يمكن أن تكون مفيدة جدًا للوطن. على سبيل المثال ، أنتجت ولاية كيرالا الهندية الملايين من المهنيين الشباب إلى وجهات دولية مثل الخليج أو أوروبا ، حيث يمكنهم البحث عن دخل أفضل، وقد استفاد اقتصاد ولاية كيرالا بشكل كبير من الدخل الذي أرسله العاملون في مجال التحويلات إلى الوطن. لذلك ، لحل هذه المشكلة ، يتعين على قادة البلدان العربية النامية إيجاد استراتيجية استباقية للحفاظ على العمال ذوي التعليم العالي والمهارة من أجل البقاء في البلدان. إلى جانب ذلك ، يجب على القادة زيادة ورعاية روح الوطنية والقومية للمواطنين ، حتى يكون لديهم الرغبة في تطوير بلدانهم الأصلية. فكما يعلم الجميع ،الوقاية أفضل من العلاج.

مراجع: Wikipedia  ، Ukessays

Download a paragraph about National unity

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

%d مدونون معجبون بهذه: