آخر‏ ‏أسرار‏ ‏اليزابيث‏ ‏تايلور‏ ‏تكشفها‏ ‏بعد‏ ‏موتها

رحلت‏ ‏أسطورة‏ ‏السينما‏ ‏وقطة‏ ‏هوليوود‏ ‏المدللة‏ ‏صاحبة‏ ‏أجمل‏ ‏عيون‏ ‏بنفسجية‏ ‏عن‏ ‏عمر‏ ‏يناهز‏ ‏الـ‏79 ‏عاما‏ ‏إثر‏ ‏قصور‏ ‏في‏ ‏القلب‏ ‏بعد‏ ‏حياة‏ ‏صاخبة‏ ‏كانت‏ ‏خلالها‏ ‏إليزابيث‏ ‏تايلورملكة‏ ‏متوجة‏ ‏فهي‏ ‏الأكثر‏ ‏شهرة‏ ‏بين‏ ‏نجمات‏ ‏جيلها‏..
‏قدمت‏ 54 ‏فيلما‏ ‏أهمها‏ ‏فيلم‏ ‏كليوباترا‏ ‏والأكثر‏ ‏جمالا‏ ‏والأكثر‏ ‏ثراء‏ ‏والأكثر‏ ‏أزواجا‏ ‏فقد‏ ‏تزوجت‏ ‏ثماني‏ ‏مرات‏ ‏ولها‏ ‏أربعة‏ ‏أبناء‏ ‏وعشرة‏ ‏من‏ ‏الأحفاد‏ ‏وقال‏ ‏عنها‏ ‏ابنها‏ ‏مايكل‏ ‏يرثيها‏ ‘‏لقد‏ ‏رحلت‏ ‏عنا‏ ‏امرأة‏ ‏غير‏ ‏عادية‏ ‏عاشت‏ ‏حياتها‏ ‏كنجمة‏ ‏وستظل‏ ‏ذكراها‏ ‏في‏ ‏قلوبنا‏ ‏إلي‏ ‏الأبد‏ ‏ولن‏ ‏ينطفئ‏ ‏بريق‏ ‏تراثها‏ ‏الفني‏ ‏الذي‏ ‏تركته‏ ‏للناس‏ ‘‏.
اختارت‏ ‏ليز‏ ‏أن‏ ‏تدفن‏ ‏إلي‏ ‏جانب‏ ‏صديقها‏ ‏مايكل‏ ‏جاكسون‏ ‏في‏ ‏مقبرة‏ ‘‏فوريست‏ ‏لون‏ ‏ميموريال‏ ‏بارك‏’ ‏الشهيرة‏ ‏بلوس‏ ‏أنجلوس‏ ‏حيث‏ ‏يرقد‏ ‏كبار‏ ‏نجوم‏ ‏هوليوود‏ ‏امثال‏ ‏هامفري‏ ‏بوغارت‏ ‏وكلارك‏ ‏جيبل‏ ‏وأحيطت‏ ‏المراسم‏ ‏بتكتم‏ ‏شديد‏ ‏وقد‏ ‏أبعد‏ ‏المصورون‏ ‏عن‏ ‏مدخل‏ ‏المقبرة‏ ‏فيما‏ ‏حالت‏ ‏خيمة‏ ‏نصبت‏ ‏في‏ ‏المكان‏ ‏دون‏ ‏معرفة‏ ‏هوية‏ ‏المشاركين‏ ‏إلا‏ ‏ان‏ ‏بيانا‏ ‏صادرا‏ ‏عن‏ ‏وكيل‏ ‏أعمال‏ ‏الممثلة‏ ‏نشر‏ ‏بعد‏ ‏الدفن‏ ‏أورد‏ ‏بعض‏ ‏التفاصيل‏ ‏وجاء‏ ‏في‏ ‏البيان‏ ‏أن‏ ‏الممثل‏ ‏كولين‏ ‏فاريل‏ ‏وهو‏ ‏من‏ ‏الاصدقاء‏ ‏المقربين‏ ‏لليز‏ ‏تلا‏ ‏قصيدة‏ ‏لجيرارد‏ ‏مانلي‏ ‏هوبكينز‏ ‏فيما‏ ‏قرأ‏ ‏أولادها‏ ‏وأحفادها‏ ‏نصوصا‏ ‏اخري‏ ‏أما‏ ‏حفيد‏ ‏إليزابيث‏ ‏تايلور‏ ‏ريس‏ ‏تيفي‏ ‏فقد‏ ‏عزف‏ ‏منفردا‏ ‏علي‏ ‏البوق‏ ‏اللحن‏ ‏الحزين‏ ‘‏امايزينغ‏ ‏غريس‏’ ‏وقال‏ ‏وكيل‏ ‏أعمالها‏ ‏ان‏ ‏رغبات‏ ‏الممثلة‏ ‏الاخيرة‏ ‏التي‏ ‏اظهرت‏ ‏حسا‏ ‏فكاهيا‏ ‏كبيرا‏ ‏احترمت‏ ‏بالكامل‏ ‏وقال‏ ‘‏كانت‏ ‏مراسم‏ ‏الدفن‏ ‏مقررة‏ ‏عند‏ ‏الساعة‏ ‏الثانية‏ ‏من‏ ‏بعد‏ ‏الظهر‏ ‏الا‏ ‏انها‏ ‏بدأت‏ ‏متأخرة‏ ‏لأن‏ ‏ذلك‏ ‏اتي‏ ‏بطلب‏ ‏صريح‏ ‏من‏ ‏ليز‏ ‏قبل‏ ‏وفاتها‏ ‏اذ‏ ‏تركت‏ ‏تعليمات‏ ‏لكي‏ ‏تبدأ‏ ‏مراسم‏ ‏دفنها‏ ‏متأخرة‏ 15 ‏دقيقة‏ ‏عن‏ ‏الموعد‏ ‏المحدد‏ ‏لأنها‏ ‏كانت‏ ‏تريد‏ ‏الوصول‏ ‏متأخرة‏ ‏إلي‏ ‏مدفنها‏ ‏وكانت‏ ‏قد‏ ‏أدخلت‏ ‏الي‏ ‏المستشفي‏ ‏قبل‏ ‏شهرين‏ ‏لإصابتها‏ ‏بقصور‏ ‏في‏ ‏وظائف‏ ‏القلب‏ ‏ومشكلة‏ ‏رئوية‏ ‏وهي‏ ‏مشكلات‏ ‏صحية‏ ‏مزمنة‏ ‏كانت‏ ‏تعاني‏ ‏منها‏ ‏تايلور‏ ‏منذ‏ ‏عشر‏ ‏سنوات‏ ‏تقريبا‏ ‏ويؤكد‏ ‏كثيرون‏ ‏أن‏ ‏صحة‏ ‏الممثلة‏ ‏تأثرت‏ ‏كثيرا‏ ‏بوفاة‏ ‏صديقها‏ ‏الحميم‏ ‏مايكل‏ ‏جاكسون‏ ‏وكانت‏ ‏تايلور‏ ‏قالت‏ ‏لدي‏ ‏وفاة‏ ‏ملك‏ ‏البوب‏ ‘‏سيبقي‏ ‏دائما‏ ‏في‏ ‏قلبي‏ ‏لكن‏ ‏الامر‏ ‏ليس‏ ‏كافيا‏ ‏حياتي‏ ‏فارغة‏ ‏جدا‏’ ‏واصفة‏ ‏علاقة‏ ‏الصداقة‏ ‏بينهما‏ ‏بأنها‏ ‏أطهر‏ ‏قصة‏ ‏حب‏ ‏وقد‏ ‏بدأت‏ ‏علاقة‏ ‏الصداقة‏ ‏بينهما‏ ‏في‏ ‏الثمانينيات‏ ‏من‏ ‏القرن‏ ‏الماضي‏ ‏وعلي‏ ‏رغم‏ ‏الفارق‏ ‏في‏ ‏العمر‏ 27 ‏عاما‏ ‏فقد‏ ‏كانا‏ ‏يظهران‏ ‏كثيرا‏ ‏معا‏ ‏في‏ ‏مناسبات‏ ‏عامة‏ ‏تنظمها‏ ‏ليز‏ ‏تايلور‏ ‏لمكافحة‏ ‏الإيدز‏ ‏ويقال‏ ‏إن‏ ‏الممثلة‏ ‏كانت‏ ‏أول‏ ‏من‏ ‏نصب‏ ‏مايكل‏ ‏جاكسون‏ ‘‏ملك‏ ‏البوب‏’ ‏وكانت‏ ‏ايضا‏ ‏من‏ ‏كبار‏ ‏المدافعين‏ ‏عن‏ ‏المغني‏ ‏عندما‏ ‏اتهم‏ ‏بالاعتداء‏ ‏جنسيا‏ ‏علي‏ ‏أطفال‏ ‏فقد‏ ‏كانت‏ ‏ليز‏ ‏صديقة‏ ‏وفية‏ ‏لأصدقائها‏ ‏من‏ ‏النجوم‏ ‏وحملت‏ ‏الكثير‏ ‏من‏ ‏الأسرار‏ ‏عنهم‏ ‏في‏ ‏قلبها‏ ‏ولكنها‏ ‏في‏ ‏حوار‏ ‏لها‏ ‏مع‏ ‏كيفن‏ ‏سيزم‏ ‏عام‏ 1996 ‏صرحت‏ ‏له‏ ‏بسر‏ ‏لم‏ ‏تسمح‏ ‏بالبوح‏ ‏به‏ ‏حتي‏ ‏وفاتها‏ ‏وهو‏ ‏عن‏ ‏صديقها‏ ‏جيمس‏ ‏دين‏ ‏الذي‏ ‏تعرض‏ ‏للتحرش‏ ‏الجنسي‏ ‏من‏ ‏احد‏ ‏أصدقاء‏ ‏أمه‏ ‏بعد‏ ‏وفاتها‏ ‏عندما‏ ‏كان‏ ‏في‏ ‏الحادية‏ ‏عشرة‏ ‏من‏ ‏عمره‏ ‏وان‏ ‏ذلك‏ ‏دمر‏ ‏حياته‏ ‏وأثر‏ ‏سلبا‏ ‏عليه‏ ‏ودفعه‏ ‏نحو‏ ‏الهاوية‏ ‏وذلك‏ ‏ما‏ ‏اعترف‏ ‏به‏ ‏جيمس‏ ‏دين‏ ‏لليز‏ ‏أثناء‏ ‏فيلمهما‏ ‘ ‏العملاق‏ ‘ ‏وبعد‏ ‏وفاتها‏ ‏أطلق‏ ‏كيفن‏ ‏مينز‏ ‏السر‏ ‏والحوار‏ ‏الذي‏ ‏دار‏ ‏بينهما‏ ‏علي‏ ‏الإنترنت‏ ‏بما‏ ‏ضم‏ ‏من‏ ‏أسرار‏ ‏وذكريات‏ ‏تذاع‏ ‏لأول‏ ‏مرة‏ ‏ومما‏ ‏لاشك‏ ‏فيه‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏المزيد‏ ‏في‏ ‏جعبة‏ ‏النجمة‏ ‏الراحلة‏ ‏من‏ ‏أسرار‏ ‏ستظهر‏ ‏إلي‏ ‏السطح‏ ‏لتظل‏ ‏دائما‏ ‏مثيرة‏ ‏للجدل‏ ‏وصانعة‏ ‏المفاجآت‏.‏
كليوباترا‏ ‏ومولد‏ ‏نجمة‏ ‏
اليزابيث‏ ‏تايلور‏ ‏كانت‏ ‏دائما‏ ‏محط‏ ‏أنظار‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏حولها‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏ماتفعله‏ ‏وتقوله‏ ‏بسبب‏ ‏جمالها‏ ‏الأخاذ‏ ‏وشخصيتها‏ ‏القوية‏ ‏وذكائها‏ ‏الحاد‏ ‏وقد‏ ‏ولدت‏ ‏في‏ ‏السابع‏ ‏والعشرين‏ ‏من‏ ‏فبراير‏ 1932 ‏في‏ ‏لندن‏ ‏ببريطانيا‏ ‏في‏ ‏أسرة‏ ‏ثرية‏ ‏وقد‏ ‏انتقل‏ ‏والداها‏ ‏إلي‏ ‏لوس‏ ‏أنجلوس‏ ‏بالولايات‏ ‏المتحدة‏ ‏الأمريكية‏ ‏عقب‏ ‏اندلاع‏ ‏الحرب‏ ‏العالمية‏ ‏الثانية‏ ‏ووالدها‏ ‏متخصص‏ ‏في‏ ‏جمع‏ ‏القطع‏ ‏الفنية‏ ‏فتعلمت‏ ‏منه‏ ‏حب‏ ‏الاقتناء‏ ‏لكل‏ ‏ماهو‏ ‏ثمين‏ ‏وجميل‏ ‏وورثت‏ ‏حب‏ ‏التمثيل‏ ‏عن‏ ‏والدتها‏ ‏التي‏ ‏كانت‏ ‏تعمل‏ ‏ممثلة‏ ‏مسرح‏ ‏وتلقت‏ ‏ليز‏ ‏في‏ ‏صغرها‏ ‏دروسا‏ ‏في‏ ‏الباليه‏ ‏وجاء‏ ‏اكتشافها‏ ‏في‏ ‏عالم‏ ‏الفن‏ ‏مبكرا‏ ‏وذلك‏ ‏حينما‏ ‏اكتشفها‏ ‏أحد‏ ‏المسئولين‏ ‏في‏ ‏استوديوهات‏ ‏هوليوود‏ ‏وتم‏ ‏ترشيحها‏ ‏لتمثل‏ ‏في‏ ‏أول‏ ‏فيلم‏ ‏لها‏ ‏عام‏ 1942 ‏ثم‏ ‏توالت‏ ‏مشاركتها‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏في‏ ‏عدد‏ ‏من‏ ‏الأفلام‏ ‏مثل‏ ‏فيلم‏ ‘ ‏ناشيونال‏ ‏فيلفيت‏’ ‏وكانت‏ ‏حينها‏ ‏في‏ ‏الثانية‏ ‏عشرة‏ ‏من‏ ‏عمرها‏ ‏وتبعه‏ ‏فيلم‏ ‘‏سينيتا‏’ ‏والذي‏ ‏قدمته‏ ‏في‏ ‏سن‏ ‏الخامسة‏ ‏عشرة‏ ‏ثم‏ ‏فيلم‏ ‘‏مكان‏ ‏تحت‏ ‏الشمس‏’ ‏في‏ ‏التاسعة‏ ‏عشرة‏ ‏وجاء‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏دورها‏ ‏في‏ ‏فيلم‏ ‘‏كليوباترا‏’ ‏مع‏ ‏ريتشارد‏ ‏بيرتون‏ ‏مكتسحا‏ ‏وفائقا‏ ‏لكل‏ ‏التوقعات‏ ‏حيث‏ ‏ارتفعت‏ ‏أسهم‏ ‏إليزابيث‏ ‏بعد‏ ‏دورها‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الفيلم‏ ‏إلي‏ ‏عنان‏ ‏السماء‏ ‏وعن‏ ‏هذا‏ ‏الدورتقاضت‏ ‏مليون‏ ‏دولار‏ ‏وقد‏ ‏قدمت‏ ‏خلال‏ ‏مشوارها‏ ‏الفني‏ 54 ‏فيلما‏ ‏وعددا‏ ‏من‏ ‏المسرحيات‏ ‏والأعمال‏ ‏التليفزيونية‏.‏
‏8 ‏أزواج‏ ‏وقصة‏ ‏حب‏ ‏أخيرة
بالرغم‏ ‏من‏ ‏شهرتها‏ ‏كأجمل‏ ‏امرأة‏ ‏في‏ ‏العالم‏ ‏فإن‏ ‏الحظ‏ ‏قد‏ ‏ساق‏ ‏ليز‏ ‏إلي‏ ‏سلسلة‏ ‏من‏ ‏الزيجات‏ ‏الفاشلة‏ ‏فقد‏ ‏تزوجت‏ ‏ليز‏ ‏ثماني‏ ‏مرات‏ ‏من‏ ‏سبعة‏ ‏رجال‏ ‏أولهم‏ ‏المليونير‏ ‏ومالك‏ ‏الفنادق‏ ‏الشهير‏ ‏كونراد‏ ‏هيلتون‏ ‏ثم‏ ‏من‏ ‏الممثل‏ ‏مايكل‏ ‏ويلدنج‏ ‏وكان‏ ‏يكبرها‏ ‏بتسعة‏ ‏عشرعاما‏ ‏وقد‏ ‏أنجبت‏ ‏منه‏ ‏طفلين‏ ‏ثم‏ ‏تزوجت‏ ‏من‏ ‏مايك‏ ‏تود‏ ‏الذي‏ ‏توفي‏ ‏في‏ ‏حادث‏ ‏طائرة‏ 1958 ‏ثم‏ ‏تزوجت‏ ‏من‏ ‏إيدي‏ ‏فيشرهذا‏ ‏بالإضافة‏ ‏إلي‏ ‏زواجها‏ ‏من‏ ‏السياسي‏ ‏الأمريكي‏ ‏جون‏ ‏وارنر‏ ‏هذا‏ ‏الزواج‏ ‏الذي‏ ‏انتهي‏ ‏بالطلاق‏ ‏أيضا‏ ‏وأدمنت‏ ‏إليزابيث‏ ‏المخدرات‏ ‏والكحول‏ ‏ودخلت‏ ‏إلي‏ ‏مستشفي‏ ‏بيتي‏ ‏فورد‏ ‏للعلاج‏ ‏وهناك‏ ‏التقت‏ ‏زوجها‏ ‏عامل‏ ‏البناء‏ ‏لاري‏ ‏فورتنسكي‏ ‏وقد‏ ‏تزوجت‏ ‏إليزابيث‏ ‏مرتين‏ ‏من‏ ‏النجم‏ ‏العالمي‏ ‏ريتشارد‏ ‏بيرتون‏ ‏وجمعها‏ ‏به‏ ‏عشق‏ ‏مجنون‏ ‏وكشفت‏ ‏ليز‏ ‏عن‏ ‏مقتطفات‏ ‏من‏ ‏رسائل‏ ‏غرامية‏ ‏كتبها‏ ‏لها‏ ‏بيرتون‏ ‏علي‏ ‏مدار‏ ‏عقدين‏ ‏من‏ ‏علاقاتهما‏ ‏الرومانسية‏ ‏الشهيرة‏ ‏في‏ ‏كتاب‏ ‏وقالت‏ ‏تايلور‏’‏منذ‏ ‏تلك‏ ‏اللحظات‏ ‏الأولي‏ ‏التي‏ ‏جمعتنا‏ ‏في‏ ‏روما‏ ‏دخلنا‏ ‏في‏ ‏حالة‏ ‏دائمة‏ ‏من‏ ‏الحب‏ ‏الجنوني‏ ‏والقوي‏’ ‏وكتب‏ ‏بيرتون‏ ‏في‏ ‏أحد‏ ‏الخطابات‏ ‘‏إذا‏ ‏تركتني‏ ‏سأنتحر‏ ‏لا‏ ‏محالة‏ ‏فلا‏ ‏حياة‏ ‏لي‏ ‏بدونك‏’. ‏وفي‏ ‏خطاب‏ ‏كتبه‏ ‏بعد‏ ‏شجار‏ ‏عنيف‏ ‏بينهما‏ ‏كتب‏ ‏لها‏: ‘‏أحبك‏, ‏وسأظل‏ ‏دائما‏ ‏وفيا‏ ‏لك‏ ‏عودي‏ ‏إلي‏ ‏بأسرع‏ ‏ما‏ ‏يمكن‏’. ‏وكانت‏ ‏آخر‏ ‏رسالة‏ ‏كتبها‏ ‏بيرتون‏ ‏لتايلور‏ ‏قبل‏ ‏أيام‏ ‏فقط‏ ‏من‏ ‏وفاته‏ ‏عام‏ 1984 ‏في‏ ‏سويسرا‏ ‏بعد‏ ‏إصابته‏ ‏بنزيف‏ ‏في‏ ‏المخ‏ ‏عن‏ ‏عمر‏ ‏يناهز‏ 58 ‏عاما‏ ‏وحزنت‏ ‏عليه‏ ‏ليز‏ ‏حزنا‏ ‏عظيما‏ ‏ولكن‏ ‏لأنها‏ ‏امرأة‏ ‏لا‏ ‏تستطيع‏ ‏الحياة‏ ‏بدون‏ ‏حب‏ ‏فقد‏ ‏ترددت‏ ‏شائعة‏ ‏قبل‏ ‏وفاة‏ ‏اليزابيث‏ ‏تايلور‏ ‏بفترة‏ ‏قصيرة‏ ‏بأنها‏ ‏علي‏ ‏وشك‏ ‏الزواج‏ ‏لتاسع‏ ‏مرة‏ ‏ولكنها‏ ‏نفت‏ ‏ذلك‏ ‏مؤكدة‏ ‏أنها‏ ‏تعيش‏ ‏قصة‏ ‏حب‏ ‏مع‏ ‏رجل‏ ‏الأعمال‏ ‏الأمريكي‏ ‏الافريقي‏ ‏الأصل‏ ‏جيسون‏ ‏وينترز‏ ‏وأنها‏ ‏تعيش‏ ‏معه‏ ‏أجمل‏ ‏أيام‏ ‏حياتها‏ ‏وأنه‏ ‏الرجل‏ ‏الذي‏ ‏تمنته‏ ‏دائما‏ ‏ولكن‏ ‏القدر‏ ‏لم‏ ‏يمهلها‏ ‏أن‏ ‏تكلل‏ ‏هذا‏ ‏الحب‏ ‏الاخير‏ ‏بزواج‏.‏
‏ليز‏ ‏سيدة‏ ‏الامبراطورية‏ ‏تحصد‏ ‏الجوائز
لم‏ ‏تكن‏ ‏اليزابيث‏ ‏تايلور‏ ‏نجمة‏ ‏هوليوودية‏ ‏جميلة‏ ‏وفاتنة‏ ‏وحسب‏ ‏بل‏ ‏ممثلة‏ ‏من‏ ‏العيار‏ ‏الثقيل‏ ‏وان‏ ‏كانت‏ ‏في‏ ‏بداية‏ ‏حياتها‏ ‏الفنية‏ ‏انتقدت‏ ‏لضعف‏ ‏قدراتها‏ ‏التمثيلية‏ ‏ولكنها‏ ‏سرعان‏ ‏ماعوضت‏ ‏ذلك‏ ‏وأظهرت‏ ‏موهبتها‏ ‏فحصدت‏ ‏العديد‏ ‏من‏ ‏الجوائز‏ ‏علي‏ ‏مدار‏ ‏مشوارها‏ ‏الفني‏ ‏فقد‏ ‏حصلت‏ ‏علي‏ ‏جائزة‏ ‏أوسكار‏ ‏كأحسن‏ ‏ممثلة‏ ‏مرتين‏ ‏الأولي‏ ‏عن‏ ‏دورها‏ ‏في‏ ‏فيلم‏ ‘‏باترفيلد‏ 8’ ‏عام‏ 1960 ‏والثانية‏ ‏عن‏ ‏دورها‏ ‏في‏ ‏فيلم‏ ‘‏من‏ ‏يخاف‏ ‏فيرجينا‏ ‏وولف‏’ ‏عام‏ 1967 ‏كما‏ ‏قامت‏ ‏الملكة‏ ‏إليزابيث‏ ‏الثانية‏ ‏ملكة‏ ‏بريطانيا‏ ‏بمنحها‏ ‏وسام‏ ‏سيدة‏ ‏الإمبراطورية‏ ‏في‏ ‏احتفال‏ ‏أقيم‏ ‏بقصر‏ ‏باكنجهام‏ ‏الملكي‏ ‏وحصلت‏ ‏علي‏ ‏الجولدن‏ ‏جلوب‏ ‏عام‏ 1957 ‏كما‏ ‏حصلت‏ ‏علي‏ ‏جائزة‏ ‏أحسن‏ ‏ممثلة‏ ‏من‏ ‏دائرة‏ ‏النقاد‏ ‏السينمائيين‏ ‏بمدينة‏ ‏نيويورك‏ ‏وجائزة‏ ‏البافتا‏ ‏كأحسن‏ ‏ممثلة‏ ‏بريطانية‏ ‏وأحسن‏ ‏ممثلة‏ ‏من‏ ‏دائرة‏ ‏النقاد‏ ‏السينمائيين‏ ‏بمدينة‏ ‏كانساس‏ ‏بالإضافة‏ ‏لجائزة‏ ‏المجلس‏ ‏الوطني‏ ‏للاستعراض‏ ‏كأحسن‏ ‏ممثلة‏ ‏وفي‏ ‏عام‏ 1972 ‏حصلت‏ ‏علي‏ ‏جائزة‏ ‏الدب‏ ‏الفضي‏ ‏من‏ ‏مهرجان‏ ‏برلين‏ ‏السينمائي‏ ‏الدولي‏ ‏كأفضل‏ ‏ممثلة‏ ‘ ‏وأيضا‏ ‏حصلت‏ ‏في‏ ‏نفس‏ ‏العام‏ ‏علي‏ ‏جائزة‏ ‏ديفيد‏ ‏دي‏ ‏دوناتلو‏ ‏من‏ ‏إيطاليا‏ ‏كأفضل‏ ‏ممثلة‏ ‏أجنبية‏ ‏كما‏ ‏حصلت‏ ‏علي‏ ‏إحدي‏ ‏الجوائز‏ ‏من‏ ‏جامعة‏ ‏هارفارد‏ ‏عام‏ 1977 ‏وفي‏ ‏عام‏ 1985 ‏حصلت‏ ‏علي‏ ‏الجولدن‏ ‏جلوب‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏ ‏عن‏ ‏مجمل‏ ‏إنجازاتها‏ ‏وجائزة‏ ‏التفاحة‏ ‏الذهبية‏ ‏كنجمة‏ ‏سينمائية‏ ‏للعام‏ ‏وجائزة‏ ‏أخري‏ ‏من‏ ‏مؤسسة‏ ‏الفيلم‏ ‏الأمريكي‏ ‏عن‏ ‏مجمل‏ ‏أعمالها‏ ‏عام‏ 1993‏م‏ ‏وكرمت‏ ‏من‏ ‏قبل‏ ‏الأكاديمية‏ ‏البريطانية‏ ‏لفنون‏ ‏الفيلم‏ ‏والتليفزيون‏ ‏في‏ ‏عام‏ 1999 ‏كما‏ ‏نالت‏ ‏ميدالية‏ ‏من‏ ‏الرئاسة‏ ‏الأمريكية‏ 2001 ‏وجائزة‏ ‏من‏ ‏مركز‏ ‏جون‏ ‏كيندي‏ ‏للفنون‏ ‏المسرحية‏ ‏عام‏ 2002 ‏و‏ ‏نوع‏ ‏آخر‏ ‏من‏ ‏التكريم‏ ‏حصلت‏ ‏عليه‏ ‏إليزابيث‏ ‏تايلور‏ ‏حينما‏ ‏قامت‏ ‏إحدي‏ ‏الشركات‏ ‏الأمريكية‏ ‏الكبري‏ ‏المتخصصة‏ ‏في‏ ‏صناعة‏ ‏ألعاب‏ ‏الأطفال‏ ‏بإنتاج‏ ‏دمية‏ ‏لها‏ ‏حيث‏ ‏عملت‏ ‏الشركة‏ ‏علي‏ ‏تقديم‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏الدمي‏ ‏للشخصيات‏ ‏التي‏ ‏مثلتها‏ ‏تايلور‏ ‏خلال‏ ‏مشوارها‏ ‏الفني‏ ‏وهذه‏ ‏الدمي‏ ‏قريبة‏ ‏الشبه‏ ‏بملامح‏ ‏إليزابيث‏ ‏الجميلة‏.‏
‏ليز‏ ‏والأعمال‏ ‏الخيرية‏ ‏وكفاحها‏ ‏ضد‏ ‏الايدز
أصيبت‏ ‏اليزابيث‏ ‏تايلور‏ ‏بصدمة‏ ‏بعد‏ ‏موت‏ ‏صديقها‏ ‏روك‏ ‏هادسن‏ ‏بالايدز‏ ‏وكان‏ ‏المرض‏ ‏وقتها‏ ‏غير‏ ‏معروف‏ ‏وحزنت‏ ‏كثيرا‏ ‏وصممت‏ ‏أن‏ ‏تحارب‏ ‏ذلك‏ ‏المرض‏ ‏الذي‏ ‏اختطف‏ ‏أعز‏ ‏أصدقائها‏ ‏وبدأت‏ ‏بجمع‏ ‏التبرعات‏ ‏وأنشأت‏ ‏مؤسسة‏ ‏عالمية‏ ‏خيرية‏ ‏لمكافحة‏ ‏الإيدز‏ ‏بالإضافة‏ ‏لقيامها‏ ‏بحملة‏ ‏سنوية‏ ‏لجمع‏ ‏التبرعات‏ ‏والتي‏ ‏وصلت‏ ‏لخمسين‏ ‏مليون‏ ‏دولار‏ ‏هذه‏ ‏التبرعات‏ ‏التي‏ ‏تساعد‏ ‏في‏ ‏أنشطة‏ ‏الوقاية‏ ‏من‏ ‏مرض‏ ‏الإيدز‏ ‏بالإضافة‏ ‏لتخصيص‏ ‏جزء‏ ‏من‏ ‏التبرعات‏ ‏لإجراء‏ ‏البحوث‏ ‏والتجارب‏ ‏العلمية‏ ‏لمكافحة‏ ‏المرض‏ ‏كما‏ ‏قامت‏ ‏بالتبرع‏ ‏لأحد‏ ‏المستشفيات‏ ‏بجنوب‏ ‏إفريقيا‏ ‏بمبلغ‏ ‏مالي‏ ‏ضخم‏ ‏وذلك‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏شراء‏ ‏الدواء‏ ‏اللازم‏ ‏لمعالجة‏ ‏المصابين‏ ‏بمرض‏ ‏الإيدز‏ ‏هذا‏ ‏المبلغ‏ ‏الذي‏ ‏قيل‏ ‏عنه‏ ‏إنه‏ ‏سيوفر‏ ‏العلاج‏ ‏المجاني‏ ‏لمئة‏ ‏مريض‏ ‏طوال‏ ‏عام‏ ‏للمصابين‏ ‏بالإيدز‏ ‏في‏ ‏مستشفي‏ ‏دوربان‏ ‏بجنوب‏ ‏إفريقيا‏ ‏وقد‏ ‏قدمت‏ ‏تايلور‏ ‏العديد‏ ‏من‏ ‏المساهمات‏ ‏الخيرية‏ ‏الأخري‏ ‏فقدمت‏ ‏التبرعات‏ ‏لتوفير‏ ‏الأدوية‏ ‏للمرضي‏ ‏المحتاجين‏ ‏بلوس‏ ‏أنجلوس‏ ‏وغيرها‏ ‏من‏ ‏الأعمال‏ ‏الخيرية‏ ‏وقد‏ ‏تعهد‏ ‏أولادها‏ ‏بالحفاظ‏ ‏علي‏ ‏مؤسستها‏ ‏الخيرية‏ ‏والاستمرار‏ ‏في‏ ‏دعم‏ ‏قضيتها‏ ‏في‏ ‏محاربة‏ ‏الإيدز‏ ‏لتظل‏ ‏اليزابيث‏ ‏تايلور‏ ‏رمزا‏ ‏للإنسانية‏ ‏والعمل‏ ‏الخيري‏ ‏إلي‏ ‏جانب‏ ‏كونها‏ ‏أيقونة‏ ‏الفن‏ ‏وأسطورة‏ ‏الجمال‏.‏
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More