أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات كويك لووك ، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





محبة النبي صلى الله عليه وسلم بين الإتباع والابتداع

محبة النبي صلى الله عليه وسلم بين الإتباع والابتداع محبة الرسول صلى الله عليه وسلم أصل عظيم من أصول الدين، بل إن إيمان ..



31-10-2010 08:35 صباحا
رحمة
menu_open عضوية موثقة
الإدارة
rating
الأوسمة:1
وسام الادارة
وسام الادارة
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 2008-08-27
رقم العضوية : 6
المشاركات : 9822
الدولة : EG
الجنس : أنثى
الدعوات : 29
يتابعهم : 0
يتابعونه : 1
قوة السمعة : 1541
 offline 


محبة النبي صلى الله عليه وسلم بين الإتباع والابتداع








محبة الرسول صلى الله عليه وسلم أصل عظيم من أصول الدين، بل إن إيمان العبد متوقف على وجود هذه المحبة، فلا يدخل المسلم في عِداد المؤمنين الناجين حتى يكون الرسول صلى الله عليه وسلم أحبَّ إليه من نفسه التي بين جنبيه ومن ولده ووالده والناس أجمعين، قال عز وجل :{قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ}... (التوبة 24).

وفي الصحيحين عن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين).

وهذه المحبة وإن كانت عملا قلبيا، إلا أن آثارها ودلائلها لابد وأن تظهر على جوارح الإنسان، وفي سلوكه وأفعاله، فالمحبة لها مظاهر وشواهد تميز المحب الصادق من المدعي الكاذب، وتميز من سلك مسلكا صحيحا ممن سلك مسالك منحرفة في التعبير عن هذه المحبة .

وأول هذه الشواهد والدلائل طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم وإتباعه، فإن أقوى شاهد على صدق الحب - أيا كان نوعه - هو موافقة المحب لمحبوبه، وبدون هذه الموافقة يصير الحب دعوى كاذبة، ولذلك كان أكبر دليل على صدق الحب لرسول الله صلى الله عليه وسلم هو طاعته وإتباعه.

فالإتباع هو دليل المحبة الأول، وشاهدها الأمثل، بل كلما عظم الحب زادت الطاعة له صلى الله عليه وسلم، فالطاعة إذا هي ثمرة المحبة، ولذلك حسم القرآن دلائل المحبة لله ولرسوله عليه الصلاة والسلام في آية المحنة وهي قوله جل وعلا: {قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}... (آل عمران: 31)، فإذا كان الله عز وجل قد جعل إتباع نبيه دليلا على حبه سبحانه، فهو من باب أولى دليل على حب النبي صلى الله عليه وسلم، قال الحسن البصري رحمه الله " زعم قوم أنهم يحبون الله فابتلاهم الله بهذه الآية .

وصدق القائل :
تعصي الإله وأنت تزعم حبه هذا لعمري في القياس بديع
لو كان حبك صادقا لأطعته إن المحب لمن يحب مطيع

فالصادق في حب النبي صلى الله عليه وسلم، هو من أطاعه واقتدى به، وآثر ما يحبه الله ورسوله على هوى نفسه .

ومن دلائل محبته صلى الله عليه وسلم تعظيمه وتوقيره والأدب معه، بما يقتضيه مقام النبوة والرسالة من كمال الأدب وتمام التوقير، وهو من أعظم مظاهر حبه، ومن آكد حقوقه صلى الله عليه وسلم على أمته، كما أنه من أهم واجبات الدين، قال تعالى : {إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا * لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلا}... (الفتح : 8-9) .

فالتسبيح لله عز وجل، والتعزيز والتوقير للنبي صلى الله عليه وسلم، وهو بمعنى التعظيم .

ومن الأدب معه صلى الله عليه وسلم تقديمه على كل أحد، والثناء عليه بما هو أهله، وتوقير حديثه، وعدم رفع الصوت عليه أو التقديم بين يديه، وكثرة الصلاة والسلام عليه.

ومن دلائل هذه المحبة أيضا الاحتكام إلى سنته وشريعته، فقد أقسم الله عز وجل بنفسه أن إيمان العبد لا يتحقق حتى يرضى بحكم رسول الله صلى الله عليه وسلم في جميع شؤونه وأحواله، وحتى لا يبقى في صدره أي حرج أو اعتراض على هذا الحكم، فقال سبحانه : {فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا}... (النساء: 65).

وجعل الإعراض عن سنته وترك التحاكم إليها من علامات النفاق والعياذ بالله، فقال تعالى: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُواْ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُواْ إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُواْ أَن يَكْفُرُواْ بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلالاً بَعِيدًا * وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنكَ صُدُودًا}.. (النساء: 60-61).

ومن الدلائل أيضا على محبته صلى الله عليه وسلم الذَّبُّ عنه، والدفاع عن سنته، ضد كل مبطل ومشكك، والحرص على نشرها بين الناس صافية نقية من كل ما علق بها من شوائب البدع.

وإن مما يؤسف له أن مفهوم محبة الرسول عليه الصلاة والسلام قد فسد وانحرف عند كثير من المسلمين، وخصوصاً في هذه العصور المتأخرة، فبعد أن كانت هذه المحبة تعني إيثار الرسول صلى الله عليه وسلم على كل مخلوق، وطاعته وإتباعه، صار مفهومها عند البعض عبادته ودعاؤه، وتأليف الصلوات المبتدعة، وعمل الموالد، وإنشاد القصائد والمدائح في الاستغاثة به، وصرف وجوه العبادة إليه من دون الله عز وجل، وبعد أن كان تعظيم الرسول الله صلى الله عليه وسلم بتوقيره والأدب معه، صار التعظيم عندهم هو الغلو فيه بإخراجه عن حد البشرية، ورفعه إلى مرتبة الألوهية، وكل ذلك من الفساد والانحراف الذي طرأ على معنى المحبة ومفهومها .

ومن ذلك ما يفعله كثير من المسلمين في الثاني عشر من شهر ربيع الأول من الاحتفال بذكرى المولد النبوي، والاجتماع لإنشاد القصائد والمدائح، التي ربما اشتملت على الأمور الشركية المحرمة، وقد يصاحب ذلك الاختلاط بين الرجال والنساء، وسماع الملاهي، ونحو ذلك مما لم يشرعه الله ولا رسوله صلى الله عليه وسلم، ولم يكن عليه سلف الأمة، ولو كان خيرا لسبقونا إليه .

إن المحبة أخي المسلم ليست ترانيم تغنى ولا قصائد تنشد ولا كلمات تقال، ولكنها طاعة لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم، وعمل بالمنهج الذي حمله ودعا إليه، وإلا فأي تعظيم أو محبة للنبي صلى الله عليه وسلم لدى من شك في خبره، أو استنكف عن طاعته، أو تعمد مخالفته، أو ابتدع في دينه، فاحرص على فهم المحبة فهما صحيحا وأن يكون الرسول صلى الله عليه وسلم قدوتك في كل أقوالك وأفعالك ففي ذلك الخير لك في الدنيا والآخرة، قال الله جل وعلا : {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا}... (الأحزاب:21).

المصدر: موقع إسلام ويب





lpfm hgkfd wgn hggi ugdi ,sgl fdk hgYjfhu ,hghfj]hu



عزيزي القارئ ضع رداً لنعرف هل نحن علي صواب أم خطأ
ونرجو الابلاغ عن أي رابط لا يعمل


تقييم الموضوع:
الرجاء تقييم الموضوع
توقيع :رحمة
quicklook4u-bffcd6e0bc

ربما يعجبك هذا أيضا



02-11-2010 01:36 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
هيمة المصراوى
menu_open
فعال
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 2010-10-24
رقم العضوية : 50507
المشاركات : 35
الدولة : اسكندرية
الجنس : ذكر
يتابعهم : 0
يتابعونه : 0
قوة السمعة : 2
 offline 
look/images/icons/r.gif محبة النبي صلى الله عليه وسلم بين الإتباع والابتداع
كم مرة ؟؟

كم مرة نجوتي من المعصية ؟

كم مرة عصيتي ولم تستغفري ؟

كم مرة أستغفرتي ولم تتوبي ؟

كم مرة توبتي وعدتي للمعصية ؟

إلى متى ؟؟

إلى متى تهزميني دون منافسة ؟

إلى متى تغويني دون مجاهدة ؟

إلى متى سأظل صامتا ؟

دون أن تتحرك فطرتي ؟

نعم ..

نعم.. فطرتي التي خلقها ( الله جل وعلا )

ونقاها وجملها .. وأنتني تلوثينها

نعم.. فطرتي التي ولدت عليها ..

من قبل أن تولدي....

لابد..

لابد.. من وقفة معكي كي تتهذبي !!

لابد.. من محاسبتك قبل ان تحاسبي !!

لابد.. من وضع الحدود والمبادئ...

وسأعلمك ألا تتخطينها !!

فيا نفسي ......

إن كنت أقسوا عليكي

فأنتي نفسي ولا أرضى أن تتدنسي

فسامحيني أن تطاولت عليكي

لأنه من واجبي أن تتطهري.........
























توقيع :هيمة المصراوى
ــــs38هيــــــــــ المصراوىـــــــــــــــمــــــــةs11 10ص : الصدق

د : الدم الواحد

ي : يد واحدة

ق : قلب واحد.. لو سبحت فى اعماق البحار لن تجد لؤلؤ ولا مرجان..ولو توغلت فى جحور المناجم لن تجد ماسا ولا ياقوتا..ولكن فى قلب اخوكم هيمة تجد الصدق والوفاء


02-11-2010 03:23 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [2]
samkhfaga
menu_open
فضى
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 2010-07-10
رقم العضوية : 38344
المشاركات : 243
الجنس : ذكر
الدعوات : 1
يتابعهم : 0
يتابعونه : 0
قوة السمعة : 116
 offline 
look/images/icons/i1.gif محبة النبي صلى الله عليه وسلم بين الإتباع والابتداع
كم ابكانى هذا الحديث فقد كنت اخطئ ولا ادرى

الان بت اعرف الاتجاه الصحيح

بارك الله فيكى مس رحمه وادخلك انت ومن قدم هذا الموضوع الى فسيح الجنان

اللهم انك عفوا كريم تحب العفو فاعفو عنا اللهم اغفر لنا وارحمنا
توقيع :samkhfaga
اخى فى الله اتقى الله حق تقاته ... ... ... واحذر كلمة تكون لك او عليك
وتذكر دائما ان هناك من يراقبك ... ... ... ودائما معك الملاكان رقيب وعتيد


02-11-2010 10:51 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [3]
رحمة
menu_open عضوية موثقة
الإدارة
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 2008-08-27
رقم العضوية : 6
المشاركات : 9822
الدولة : EG
الجنس : أنثى
الدعوات : 29
يتابعهم : 0
يتابعونه : 1
قوة السمعة : 1541
 offline 
look/images/icons/i1.gif محبة النبي صلى الله عليه وسلم بين الإتباع والابتداع
الاستاذهيمة

الاستاذ سامى

ليس بعد تعليقكم الذى اثر فى نفسى جدا تعليق اقوله سوى اللهم بارك لكما واسكنكما الفردوس الاعلى من حنته اللهم اااااامين
















توقيع :رحمة
quicklook4u-bffcd6e0bc




المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
منشور خاطئ عن أمية النبي صلي الله عليه وسلم مراسل كويك لووك
0 158 مراسل كويك لووك
بالفيديو الزند : احبس اي حد حتي النبي عليه الصلاة والسلام Galal Hasanin
0 237 Galal Hasanin
نتيجة الجمع بين الاستغفار والصلاة على النبي | فتاوى الناس رحمة
0 295 رحمة
استمع الي المنشد العربي فرحان البلبيسي في مدح النبي مراسل كويك لووك
0 1005 مراسل كويك لووك
بالفيديو| علي جمعة: عبدالحليم حافظ غنى "أبو عيون جريئة" لـ"النبي محمد" Galal Hasanin
0 1594 Galal Hasanin

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 








الساعة الآن 10:27 صباحا


وسوم المنتدى