أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات كويك لووك ، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





من أسرار القرآن

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،، من أسرار القرآن (‏362) إنه لقرآن كريم في كتاب مكنون لا يمسه إلا المطهرون تنزيل من رب ا ..



25-09-2010 07:10 صباحا
رحمة
menu_open عضوية موثقة
الإدارة
rating
الأوسمة:1
وسام الادارة
وسام الادارة
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 2008-08-27
رقم العضوية : 6
المشاركات : 9822
الدولة : EG
الجنس : أنثى
الدعوات : 29
يتابعهم : 0
يتابعونه : 1
قوة السمعة : 1541
 offline 


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

من أسرار القرآن
(‏362)
إنه لقرآن كريم في كتاب مكنون لا يمسه إلا المطهرون تنزيل من رب العالمين
[‏الواقعة‏77‏ ـ‏80]‏
بقلم: د. زغلول النجار

هذه الآيات القرآنية الكريمة جاءت في خواتيم سورة لواقعة‏,‏ وهي سورة مكية‏,‏ وآياتها ست وتسعون‏(96)‏ بعد البسملة‏,‏ وقد سميت بهذا الاسم لاستهلالها بذكر الساعة‏,‏

و‏(‏الواقعة‏)‏ من أسمائها لتحقق وقوع‏(‏ الساعة‏),‏ كما وعد ربنا ـ تبارك وتعالي ـ‏.‏ ويدور المحور الرئيسي لسورة‏(‏ الواقعة‏)‏ حول أحداث كل من‏(‏ الساعة‏),‏ و‏(‏القيامة‏),‏ و‏(‏الآخرة‏),‏ والرد علي منكري تلك الأحداث الثلاثة الكبري التي كثيرا ما تجمع تحت أحد هذه المسميات القرآنية بسبب سرعة تتابعها‏,‏ وإن كانت‏(‏ الساعة‏)‏ تمثل اللحظات الأخيرة في عمر هذا الوجود الدنيوي‏,‏ والتي يفني فيها كل مخلوق‏,‏ و‏(‏القيامة‏)‏ هي البعث من أرض جديدة غير أرضنا هذه‏,‏ وتحت سماوات غير السماوات المحيطة بنا‏.‏ و‏(‏الآخرة‏)‏ تأتي بعد كل من البعث والحشر والحساب والجزاء بالخلود إما في الجنة وإما في النار‏.‏
هذا‏,‏ وقد سبق لنا استعراض سورة الواقعة‏,‏ وما جاء فيها من ركائز العقيدة‏,‏ والإشارات الكونية‏,‏ ونركز هنا علي ومضة الإعجاز التشريعي والاعتقادي في وصف القرآن الكريم بأنه تنزيل من رب العالمين من الأدلة المنطقية علي أن القرآن الكريم هو كلام الله‏:‏





أولا‏:‏ أنه كتاب معجز في بيانه‏:‏ فكل حرف‏,‏ وكلمة‏,‏ وآية‏,‏ وسورة من سوره‏,‏ والقرآن كله معجز في بلاغته‏,‏ ونظمه‏,‏ وبيانه‏,‏ ودلالته‏,‏ لدرجة أنك لو نزعت كلمة واحدة من إحدي آياته وأدرت لسانك علي مجامع اللغة العربية لتجد بديلا لها ما وجدته‏.‏ هذا بالإضافة إلي ارتباط الآيات ببعضها‏,‏ وارتباط فواتح السور بخواتيمها‏,‏ وارتباط السور بعضها ببعض‏,‏ واختيار ألفاظ محددة في مواطن معينة دون مرادفاتها‏,‏ في دقة من التعبير‏,‏ وإحكام في الأداء‏,‏ وشمول وكمال لا تدانيهما أي صياغة بشرية مهما علت‏.‏ وقد تحدي القرآن الكريم العرب ـ وهم في قمة من قمم البلاغة والفصاحة وحسن البيان ـ أن يأتوا بقرآن مثله‏,‏ أو بعشر سور من مثله‏,‏ أو حتي بسورة واحدة من مثله‏,‏ ولو من قصار السور‏,‏ فعجزوا عن ذلك‏,‏ ولا يزال هذا التحدي قائما دون أن يتقدم عاقل ليقول إنه استطاع صياغة سورة من مثل سور القرآن الكريم‏,‏ أما المجانين فيمكنهم الادعاء بذلك وقد ادعوه‏!!‏ وأما بلغاء العرب فلم يحاولوا ذلك أبدا‏,‏ ولو من قبيل المحاولة‏,‏ لأنهم كانوا يعلمون جيدا عجزهم عن ذلك‏.‏ وهذا هو الوليد بن المغيرة أحد بلغاء العرب وفصحائهم‏,‏ قال في القرآن الكريم وما آمن به‏:‏ والله إن لقوله لحلاوة‏,‏ وإن عليه لطلاوة‏,‏ وإنه ليعلو وما يعلي عليه‏.‏
ثانيا‏:‏ أنه كتاب معجز فيما يدعو إليه من معتقدات‏:‏ ومن ذلك دعوته إلي الإيمان بالله‏,‏ وملائكته‏,‏ وكتبه‏,‏ ورسله‏,‏ واليوم الآخر‏,‏ وبالقدر خيره وشره‏,‏ وبالغيب المحجوب عن الإنسان‏,‏ وإلي توحيد الله ـ تعالي ـ توحيدا كاملا‏,‏ وتنزيهه فوق جميع صفات خلقه‏,‏ وعن كل وصف لا يليق بجلاله‏,‏ والانطلاق من هذا التوحيد الخالص لله ـ تعالي ـ إلي الدعوة للاعتقاد في وحدة رسالة السماء‏,‏ وفي الأخوة بين الأنبياء وبين الناس جميعا الذين ينتهي نسبهم إلي أب واحد وأم واحدة هما آدم وحواء ـ عليهما السلام ـ‏,‏ وما أحوج الناس إلي هذه العقيدة الصحيحة وسط بحور الكفر والشرك والضلال التي يغرقون فيها اليوم إلي الآذان‏.‏ ويري كل عاقل أن التوحيد أفضل من الشرك‏,‏ وأن تنزيه الله ـ تعالي ـ فوق جميع صفات خلقه أفضل من الانحطاط بمدلول الألوهية إلي الحجر‏,‏ أو الشجر‏,‏ أو البشر‏,‏ أو الشيطان‏,‏ أو النيران‏,‏ أو غير ذلك‏,‏ وأن الإيمان بجميع أنبياء الله ورسله أفضل من التحلق حول واحد منهم والمبالغة في تعظيمه إلي حد عبادته من دون الله‏,‏ أو المبالغة في عبادة الذات إلي حد التأله علي خلق الله‏,‏ والتجبر في الأرض‏.‏
ثالثا‏:‏ وهو كتاب معجز فيما يدعو إليه من عبادات‏:‏ لأن العبادات فيه هي أوامر إلهية خالصة‏,‏ وليست من صناعة البشر‏,‏ وهنا يتضح الفارق الكبير بين العبادات المفروضة من الخالق ـ سبحانه وتعالي ـ والعبادات الموضوعة بواسطة الإنسان‏,‏ ويمكن إدراك ذلك بمقارنة كل من النطق بالشهادتين‏,‏ وأداء كل من الصلاة‏,‏ والزكاة‏,‏ والصوم‏,‏ والحج عند المسلمين‏,‏ بالعبادات عند غيرهم من أصحاب المعتقدات الأخري‏.‏
رابعا‏:‏ وهو كتاب معجز في دستوره الأخلاقي‏:‏ الذي يتصف بالكمال والمواءمة مع ما تقبله الطبيعة البشرية من ضوابط تنظيمية لسلوك كل من الفرد‏,‏ والأسرة‏,‏ والمجتمع‏,‏ دون أدني قدر من الغلو‏,‏ أو الإقلال‏,‏ أو التفريط‏.‏
خامسا‏:‏ وهو كتاب معجز في جميع تشريعاته‏:‏ التي تتصف بالحكمة والرشد والعدل‏,‏ وذلك من مثل تحريم قتل النفس التي حرم الله إلا بالحق‏,‏ وتشريع عقوبة القصاص‏,‏ وتحريم كل من الزنا والشذوذ الجنسي‏,‏ وتحريم كل من السرقة والحرابة‏,‏ ووضع العقوبات الرادعة للواقعين في تلك الحدود‏,‏ وتشريع عقوبة القذف‏,‏ وتحريم الربا بكل أشكاله وصوره المؤدية إلي الكسب الحرام‏,‏ أو إلي أكل أموال الناس بالباطل‏,‏ وتحريم كل من الخمور والمخدرات‏,‏ وأكل أي من الميتة أو الدم أو لحم الخنزير أو ما أهل لغير الله به‏,‏ وتحديد العلاقات والواجبات والحقوق لكل فرد في الأسرة والمجتمع والدولة والعالم‏(‏ فقه الأسرة والمجتمع‏,‏ فقه المعاملات والسلوك‏,‏ فقه الحاكم والمحكوم‏,‏ وغير ذلك من التشريعات الإلهية‏)‏ التي تتفوق فوق كل القوانين الوضعية‏.‏
سادسا‏:‏ وهو كتاب معجز في إشاراته العلمية إلي الكون ومكوناته وظواهره‏:‏ وقد جاء ذلك في أكثر من ألف ومائتي آية صريحة‏,‏ بالإضافة إلي آيات تقترب دلالتها من الصراحة‏,‏ في صياغة علمية تبلغ من الدقة والشمول والكمال ما لم يبلغه العلم الحديث‏,‏ علما بأن هذه الإشارات لم ترد في مقام الإخبار العلمي المباشر‏,‏ بل جاءت في مقام الاستدلال علي حقيقة الألوهية للخالق العظيم‏,‏ وحقيقة ربوبيته‏,‏ ووحدانيته المطلقة فوق جميع خلقه‏,‏ وفي مقام الاستشهاد علي قدرته المطلقة في الخلق والإفناء والبعث‏,‏ وعلي كل ما يشاء‏..‏ وتأتي الكشوف العلمية الحديثة متوافقة مع ما سبق نزوله في القرآن الكريم‏.‏
سابعا‏:‏ وهو كتاب معجز في جميع أنبائه الغيبية‏,‏ وإشاراته التاريخية‏:‏ فقد أشار إلي عدد من الوقائع التي تمت فيما قبل التاريخ‏,‏ ولم يدونها إلا القرآن الكريم‏,‏ كما أخبر بأحداث عديدة قبل وقوعها وتحققت بالفعل‏,‏ أو لم تقع بعد‏,‏ ونحن لا نزال ننتظر وقوعها‏,‏ واستعرض جوانب من تاريخ عدد من الأنبياء والمرسلين‏,‏ وعدد من صالحي البشر وطالحيهم‏,‏ وعدد من الأمم البائدة بدقة فائقة‏,‏ وقد بدأت الاكتشافات الأثرية في الشهادة علي سبق القرآن الكريم بالإشارة إليها‏.‏
ثامنا‏:‏ وهو كتاب معجز في ضوابطه التربوية‏:‏ التي تهتم ببناء الإنسان الصالح‏,‏ وليس فقط المواطن الناجح الذي تركز عليه أغلب المناهج التربوية الوضعية‏,‏ التي ثبت فشلها‏.‏
تاسعا‏:‏ أنه كتاب معجز في خطابه إلي النفس الإنسانية‏:‏ وهو خطاب يرقي بالإنسان إلي مراتب عليا في معراج الله‏,‏ لا يمكن أن يرقي به إليها خطاب سواه‏,‏ لأنه يحدد للإنسان علاقته بربه‏,‏ وبذاته‏,‏ وبأهله‏,‏ وبمجتمعه‏,‏ وبالإنسانية جمعاء تحديدا دقيقا‏,‏ يرتقي بالإنسان إلي مقامات التكريم التي رفعه إليها خالقه‏,‏ ويحقق له الأمن النفسي‏,‏ ويطهره من القلق‏,‏ والشعور بالخوف‏,‏ وسوء الظن‏,‏ والحسد‏,‏ والغيرة‏,‏ والتشاؤم‏,‏ والتوتر‏,‏ والشعور بالتعاسة والشقاء‏,‏ وغير ذلك من الأمراض النفسية التي تنتاب الإنسان في غيبة الإيمان بالله‏,‏ والبعد عن فهم حقيقة رسالة الإنسان في هذه الحياة‏:‏ أنه عبد لله‏,‏ مطالب بعبادة ربه بما أمر‏,‏ ومستخلف في الأرض مطالب بعمارتها وإقامة شرع الله وعدله في ربوعها‏,‏ ويرعاه في كل ذلك ويطمئن قلبه الشعور بمعية الله‏,‏ لأن الإنسان إذا فقد الإيمان بذلك شقي في هذه الحياة وأشقي‏,‏ وتعرض للعديد من الأمراض والعقد النفسية التي قد لا يكون لبعضها شفاء‏.‏
عاشرا‏:‏ أنه كتاب معجز في ضوابطه الاقتصادية والإدارية‏:‏ التي اعترف بسموها كثير من أساتذة هذين المجالين من غير المسلمين‏,‏ خاصة تحت وطأة الأزمة الاقتصادية الطاحنة التي تسود عالم اليوم‏,‏ والتي تكاد تأكل الأخضر واليابس من علي وجه الأرض‏.‏
ومن ضوابط القرآن الاقتصادية ما جاء به من تحريم الربا بمختلف أشكاله ووسائله‏,‏ ومن تشريع الزكاة‏,‏ واشتراط كتابة الدين‏,‏ والإشهاد عليه‏,‏ والأمر بأداء الأمانات إلي أهلها‏,‏ وغير ذلك من ضوابط التعاملات المالية‏.‏ ومن ضوابطه الإدارية الأمر بحسن التخطيط‏,‏ والاستعانة بأهل الرأي والخبرة‏,‏ والأمر بحسن توزيع الاختصاصات والمسئوليات‏,‏ وبالعدل بين المرءوسين‏,‏ واحترام الكبير‏,‏ والعطف علي الصغير‏,‏ وبالمحافظة علي الحقوق والواجبات‏,‏ والمساواة بين الناس‏,‏ وتحريم أن يحكم المسئول أهواءه الشخصية في الحكم علي مرءوسيه‏,‏ والأمر بالمحافظة علي المصالح العامة والخاصة‏,‏ وحسن القيام عليها بأمانة واقتدار‏.‏
حادي عشر‏:‏ أنه كتاب معجز في شموله‏:‏ وذلك لمعالجته العديد من القضايا التي تتراوح بين خلق السماوات والأرض إلي خلق كل من الحياة والإنسان‏,‏ كما تشمل سير عدد من الأنبياء والصالحين من لدن أبينا آدم ـ عليه السلام ـ إلي بعثة الرسول الخاتم ـ صلي الله وسلم وبارك عليه وعلي أنبياء الله ورسله أجمعين ـ‏,‏ وتشمل سير عدد من الأمم البائدة‏,‏ والأفراد الصالحين والطالحين‏,‏ بالإضافة إلي ركائز كل من العقيدة والعبادة والأخلاق والمعاملات‏,‏ كل ذلك دون خطأ واحد في اللغة أو الصياغة أو الدلالة أو المحتوي‏.‏
ثاني عشر‏:‏ أنه كتاب معجز في جرس ألفاظه وخواتيم آياته‏:‏ وذلك من مثل روعة الجرس الصوتي بين كلماته‏,‏ وخواتيم آياته‏,‏ مع سلامة الأسلوب‏,‏ وسهولة التراكيب‏,‏ والانسياب في النطق مما ييسر الحفظ‏,‏ وموافقة الألفاظ للمعاني المقصودة منها بدقة فائقة‏,‏ مما ساعد ملايين الأفراد من العرب والعجم علي حفظه كاملا‏.‏
ثالث عشر‏:‏ إعجاز رسم حروفه‏:‏ التي تتميز بالجمال والتناسق‏,‏ والطواعية للتشكيل‏,‏ والضوابط الحاكمة للخط العثماني الذي كتب به المصحف الشريف من مثل قواعد الوصل والفصل‏,‏ والبدل‏,‏ والهمزة‏,‏ والحذف والإضافة في رسم الحروف‏,‏ وذلك من أجل استيعاب جميع اللهجات العربية‏,‏ وهو أمر معجز حقا لتفرد المصحف الشريف به دون سائر الكتب‏.‏
رابع عشر‏:‏ هو كتاب معجز في دقة حفظه‏:‏ فلا تعرف البشرية وحيا سماويا حفظ في نفس لغة وحيه علي مدي أربعة عشر قرنا أو يزيد دون أن يضاف إليه حرف واحد‏,‏ أو أن ينتقص منه حرف واحد سوي القرآن الكريم الذي تفرد بهذا الإعجاز الحفظي بعهد مطلق من الله ـ سبحانه وتعالي ـ حتي يبقي القرآن الكريم حجته البالغة علي جميع خلقه إلي يوم الدين‏.‏
خامس عشر‏:‏ هو الكتاب الوحيد الذي تحدي به رب العالمين الإنس والجن‏,‏ فرادي ومجتمعين أن يأتوا بشيء من مثله‏:‏ دون أن يتمكنوا من مجابهة هذا التحدي رغم مرور أكثر من أربعة عشر قرنا علي نزوله‏.‏
من هنا كانت ومضة الإعجاز الإنبائي والتشريعي والاعتقادي في وصف القرآن الكريم بقول ربنا ـ تبارك وتعالي ـ فيه‏:‏
إنه لقرآن كريم في كتاب مكنون لا يمسه إلا المطهرون تنزيل من رب العالمين‏(‏ الواقعة‏:77‏ ـ‏80).‏
وهذا الوصف الإلهي للقرآن الكريم بأنه‏(‏ في كتاب مكنون‏)‏ أي في كتاب مستور‏,‏ مصون‏,‏ محفوظ بحفظ الله ـ تعالي ـ عن التبديل والتغيير‏,‏ وهو اللوح المحفوظ‏,‏ أو هو كذلك المصحف الذي بأيدينا‏,‏ وقد تعهد ربنا بحفظه‏.‏ ويدعم أنه اللوح المحفوظ قول ربنا ـ تبارك وتعالي ـ في الآية التالية‏:‏
لا يمسه إلا المطهرون والمطهرون هم الملائكة الأطهار‏,‏ وقد يشمل ذلك المتطهرين من البشر‏,‏ وذلك لأن القرآن الكريم هو كلام رب العالمين‏,‏ في صفائه الرباني‏,‏ وإشراقاته النورانية‏.‏ ومن هنا وجب تعظيمه واحترامه وإجلاله‏,‏ ومن صور ذلك ألا يمسه إلا طاهر‏.‏ وجمهور فقهاء المسلمين مجمعون علي عدم جواز مس المصحف الشريف إلا لطاهر من الحدثين الأصغر والأكبر‏,‏ وقد أجاز البعض رخصة في ذلك لضرورة التعليم والتعلم‏.‏ والذين يتشددون في هذا الأمر يقولون‏:‏ إذا كان الله ـ تعالي ـ يؤكد لنا أن الصحف المطهرة في السماء لا يمسها إلا المطهرون‏(‏ وهم الملائكة‏),‏ فإن صحائف القرآن الكريم التي بأيدي المسلمين لا ينبغي أن يمسها إلا طاهر‏.‏
ولعل في ذلك ردا علي أحد شياطين أو مجانين العصر وهو المدعو تيري جونز‏(TerryJones)‏ من ولاية فلوريدا بالولايات المتحدة الأمريكية‏(Gainesville,Florida,USA)‏ الذي وضع علي كتاب الوجه‏FaceBook))‏ بشبكة المعلومات العنكبوتية نداء ينضح بالتعصب الأعمي‏,‏ وبالكراهية للحق‏,‏ وبالجهل الفاضح‏,‏ يدعو هذا النداء الكريه من أعماهم التعصب من أمثاله إلي حرق آلاف من نسخ القرآن الكريم في ذكري الحادي عشر من سبتمبر‏2010‏ م‏.‏ وعندما سئل‏:‏ هل قرأت القرآن؟ أجاب بالنفي‏,‏ وأكد أنه لا يعرف شيئا عن محتواه‏,‏ ولكنها الرغبة الجامحة في الشهرة الزائفة‏,‏ والكراهية الشديدة للحق وأهله‏,‏ ووجه كريه من أوجه الحضارة المادية المفلسة في زمن الفتن الذي نعيشه‏,‏ ولكن الحق دائما يعلو ولا يعلي عليه‏...‏ والله غالب علي أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون‏(‏ يوسف‏:21),‏ وصدق الله العظيم‏,‏ وبلغ رسوله الكريم ـ صلي الله عليه وسلم ـ‏,‏ وجنبنا الله جنون المجانين‏,‏ وإيذاء طالبي الشهرة الرخيصة علي حساب الحق الأزلي‏..‏ اللهم آمين آمين‏..‏ وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين‏.‏






:. كاتب الموضوع رحمة ، المصدر: من أسرار القرآن .:


lk Hsvhv hgrvNk



عزيزي القارئ ضع رداً لنعرف هل نحن علي صواب أم خطأ
ونرجو الابلاغ عن أي رابط لا يعمل


تقييم الموضوع:
الرجاء تقييم الموضوع
توقيع :رحمة
quicklook4u-bffcd6e0bc

ربما يعجبك هذا أيضا




المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
5 معلومات عن عبد الرحمن بن عمر الصوفي Galal Hasanin
0 18 Galal Hasanin
فى فئة من الناس ... MONALI
1 987 MONALI
اعرف شبيهك من حول العالم !! يخلق من الشبه 40 MONALI
1 1507 MONALI
اول صورة لمعلمة العمرانية التي تعرضت للتحرش من طلاب اعدادي Galal Hasanin
1 746 Galal Hasanin
ادعاء الشيخ ميزو بأنه المهدي المنتظر ومناظرته مع الشيخ عبد الله مع وائل الابراشي Galal Hasanin
0 55 Galal Hasanin

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 








الساعة الآن 10:23 صباحا


وسوم المنتدى